صحيفة شبوه نت

قمة الجزيرة والعين تشد الأنظار بالدوري الإماراتي

قمة الجزيرة والعين تشد الأنظار بالدوري الإماراتي

نادي الشارقة يسعى لمواصلة الهروب في الصدارة وقطع خطوة هامة نحو إحراز اللقب.

يتطلع فريقا العين والجزيرة إلى شد الجمهور الإماراتي في لقاء لا يمكن التكهن بنتيجته  خصوصا مع اقتراب الدوري من مرحلة العد العكسي، والذي يتصدره الشارقة الطامح بدوره إلى تثبيت حظوظه في الفوز باللقب الأول له منذ منتصف التسعينات.

دبي – يواصل المتنافسون على لقب الدوري الإماراتي هذا العام إضفاء التشويق والإثارة والأهم من ذلك كله شد الجمهور الواسع المهووس بلعبة كرة القدم، ضمن لقاء يعتبر واعدا بتقديم جل هذه العناصر بين الجزيرة والعين اللذين يراهنان على تحسين ترتيبهما من أجل مركز مؤهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا.
وتخطف قمة الجزيرة الرابع وضيفه العين الثاني الأضواء عندما يلتقيان الأربعاء في افتتاح المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإماراتي لكرة القدم والتي يتطلع فيها الشارقة المتصدر إلى قطع خطوة إضافية نحو التتويج باللقب الأول له منذ 1996 عندما يحل ضيفا على عجمان الجمعة.
داميان هيرتوغ: هدفنا المركز الثاني أو الحلول ضمن المراكز الثلاثة الأولى
داميان هيرتوغ: هدفنا المركز الثاني أو الحلول ضمن المراكز الثلاثة الأولى
التعثر ممنوع
يتصدر الشارقة الترتيب مع 46 نقطة، بفارق ثماني نقاط عن مطارده العين، لذلك فإن تعثر الأخير، وفوزه هو على عجمان سيجعله في وضعية مريحة قبل ثماني مراحل من ختام البطولة لإحراز اللقب السادس في تاريخه.
ولم يعرف الشارقة طعم الخسارة حتى الآن، وهو مرشح لتحقيق فوزه الثامن على التوالي على حساب عجمان صاحب المركز التاسع برصيد 23 نقطة، على أمل أن يقدم الجزيرة له هدية بإسقاط العين. ويخوض العين المباراة وعينه على فوز للاستمرار في مطاردة الشارقة والضغط عليه قبل لقائهما المرتقب في المرحلة الحادية والعشرين، لكنه سيصطدم بعقبة الجزيرة الذي كان ألحق به الخسارة على أرضه ذهابا 1-2.
وشدد مدرب العين الإسباني خوان كارلوس غاريدو على أن فريقه “دخل مرحلة مهمة جدا من الموسم، والمؤكد أن كل النتائج المقبلة ستحدد مكان الفريق في الترتيب”.
وقال غاريدو “مباراة الجزيرة غاية في الأهمية بالنسبة لجميع عناصر الفريق، وسنعمل على إظهار أفضل ما لدينا لتحقيق الفوز والاستمرار في المنافسة”.
وقال البرتغالي روبن ريبيرو لاعب العين لموقع النادي “مواجهة الجزيرة مهمة جدا، كما أن المنافس يدرك جيدا مدى أهمية الفوز وحصد النقاط الثلاث للبقاء في سباق المنافسة على لقب الدوري”. وتابع “سنعمل بقوة في آخر ثماني جولات من أجل تقديم أفضل أداء لحصد النقاط الكاملة خلال استحقاقاتنا المقبلة”.
وأضاف صاحب الهدف الثاني للعين أمام الفجيرة “رغم الفارق بيننا وبين المتصدر البالغ ثماني نقاط إلا أنه لا مكان للغة المستحيل في عالم كرة القدم، نحن نثق في مقدرتنا على تحقيق طموحات جماهيرنا وثقتنا كبيرة كذلك في الإدارة والجهاز الفني والجماهير على تهيئة الظروف ومساندة الفريق لتحقيق التطلعات”.
وكان العين يتقاسم الصدارة مع الشارقة في نهاية العام الماضي قبل أن يتراجع بعد استئناف المسابقة عقب استضافة كأس آسيا، وتعادل مع نادي الإمارات وخسر أمام الظفرة وشباب الأهلي دبي ثالث الترتيب.
ومن جهته، حدد الهولندي داميان هيرتوغ مدرب الجزيرة هدف فريقه باحتلال مركز مؤهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا، بعدما فقد فرصة المنافسة على اللقب بخسارته أمام الشارقة 2-3 في الجولة الماضية، ليتراجع للمركز الرابع برصيد 34 نقطة.
تحدي مزدوج
Thumbnail
قال هيرتوغ، الذي يفتقد خدمات البرازيلي ليوناردو بيريرا للإصابة والمدافع فارس جمعة للإيقاف، “هدفنا في المراحل المتبقية هو المنافسة على نيل المركز الثاني أو على أقل تقدير الحلول ضمن المراكز الثلاثة الأولى لضمان إحدى البطاقات المؤهلة لخوض غمار دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، لذلك ليس أمامنا سوى تحقيق الفوز في كل المباريات”.
ويواجه الجزيرة تحديا مزدوجا، إذ لا يبتعد عن الوحدة الخامس وبني ياس السادس إلا بفارق أربع نقاط، لذلك فإن تعثره في قمة الأربعاء سيجعل طموحاته القارية في خطر.
ومع اقتراب الشارقة من حسم اللقب، تتنافس خمسة فرق هي العين وشباب الأهلي والجزيرة والوحدة وبني ياس، على المراكز من الثاني حتى الرابع التي تؤهل أصحابها للمشاركة في دوري أبطال آسيا مباشرة (المركزان الثاني والثالث) أو عبر خوض ملحق (المركز الرابع).
ويحل الوحدة ضيفا على الظفرة الثامن برصيد 23 نقطة الخميس، وبني ياس على الإمارات الثالث عشر (12 نقطة) المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية الجمعة في ختام المرحلة التي تشهد مواجهة أسهل لشباب الأهلي الثالث (35 نقطة) أمام دبا الفجيرة الأخير بثماني نقاط.
وفي المباريات الأخرى، يلعب الأربعاء أيضا النصر الحادي عشر بقيادة مدربه الجديد البرازيلي كايو زاناردي، الذي حل بديلا للإسباني بينات سان خوسيه المقال من منصبه بعد الخسارة المفاجئة أمام دبا الفجيرة 1-2، مع ضيفه الوصل السابع، والفجيرة الثاني عشر مع الاتحاد كلباء العاشر.
وتعهد المدرب الجديد للنصر بإدخال تغييرات جذرية على الفريق، وقال كايو زاناردي إنه على ثقة تامة بأن الفريق سيقدم  مباراة جيدة ويخرج بنتيجة إيجابية من لقاء الوصل الأربعاء.
وتابع المدرب البرازيلي “النصر أدى مباراة جيدة في الديربي السابق، وفي هذه المرة الظروف مختلفة، لأن الفريق يمر بعدة تحديات، وترتيبه متدن في الجدول العام.. سأحاول إعادة التوازن إلى خطوطه، وخاصة التناسق ما بين الدفاع والهجوم”. وأضاف “ثقتي في اللاعبين كبيرة، وأعلم أن لديهم الرغبة الأكيدة في تقديم الأداء الجيد، الذي يليق باسم وشعار النصر، وستكون هناك بعض التغييرات في تشكيل الفريق وطريقة اللعب”.