صحيفة شبوه نت

حزب الإصلاح يخطط لاستكمال ابتلاع تعز

حزب الإصلاح يخطط لاستكمال ابتلاع تعز

قوات الجيش الوطني تشن هجوما واسعا على مواقع تمركز الميليشيا الحوثية الانقلابية في محيط منطقة البرح غربي محافظة تعز.

عدن – يخطط حزب الإصلاح لاستكمال ابتلاع محافظة تعز جنوب غربي اليمن عبر ترتيبات يضعها المحافظ الجديد نبيل شمسان، الذي وصل إلى  المدينة، الأحد، بعد أكثر من شهرين من قرار تعيينه.

وطالب نائب الرئيس اليمني علي محسن صالح الأحمر، محافظ تعز المقرب من حزب الإصلاح، بضرورة وضع ترتيبات أمنية جديدة في المحافظة، سيكون قائد المحور، اللواء سمير الحاج، مسؤولا عن تنفيذها.

وطلب الأحمر من المحافظ عدم الاعتراض من قبله أو من قبل الأحزاب في المحافظة، تحت مسوغ أن الترتيبات جزء من خطة تحرير ما تبقى من المحافظة.

ويتحرك نائب الرئيس اليمني لمنح حزب الإصلاح مساحة كافية للقضاء على من تبقى من عناصر تابعة لكتائب أبي العباس في المدينة، واستكمال خطة ابتلاع مدينة تعز، التي بدأها الإصلاح العام الماضي، وسيطر على أحياء في الجبهة الشرقية تحت شعار مكافحة الإرهابيين والمطلوبين أمنيا.

ووصل محافظ تعز، جنوب غربي اليمن، نبيل شمسان، الأحد، إلى المحافظة المُحاصرة للمرة الأولى منذ تعيينه في منصبه قبل شهرين ونصف الشهر.

Thumbnail

وقال مدير الإعلام في المحافظة، نجيب قحطان، إن شمسان “ثالث محافظ لتعز منذ بدء الحرب”، وصل المدينة عبر منفذ الضباب الوحيد الخاضع لسيطرة القوات الموالية للحكومة.

وأضاف أن شمسان شدد على أنه سيبدأ من حيث انتهى المحافظون السابقون، وأنه لا ينتمي إلى أي حزب سياسي أو فئة أو جماعة، ودعا كافة القوى إلى دعمه لإنجاز مهامه.

وأصدر الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أواخر ديسمبر الماضي، قرارا بإقالة محافظ تعز آنذاك، أمين محمود، وتعيين شمسان محافظا لتعز التي تسيطر القوات الحكومية على معظم أجزائها، فيما يسيطر الحوثيون على أطرافها ويفرضون عليها حصارا منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وفي غضون ذلك أعلنت قوات الجيش اليمني الموالية للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، مقتل 25 عنصرا من الحوثيين، وإصابة آخرين في معارك بمحافظة تعز.

وقال بيان نشر على موقع الجيش “سبتمر نت”، إن قوات الجيش الوطني شنت هجوما واسعا على مواقع تمركز الميليشيا الحوثية الانقلابية في محيط منطقة البرح غربي محافظة تعز.

وأوضح البيان، أن قوات الجيش مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، نفذت خلال الهجوم عملية تطهير وادي المقصب وجبل المثهبة والتباب الحمر، من جيوب الميليشيا الحوثية.