صحيفة شبوه نت

خمسة فرق عربية تترصد دور الثمانية بدوري أبطال أفريقيا

خمسة فرق عربية تترصد دور الثمانية بدوري أبطال أفريقيا

الوداد البيضاوي يتحدى ضيفه صن داونز، وشبيبة قسنطينة الجزائري يحل ضيفا على مازيمبي الكونغولي.

ستكون الجولة الأخيرة من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا حاسمة لتحديد مصير 5 فرق عربية، من أجل اللحاق بالترجي التونسي في دور الثمانية للمسابقة القارية. وسيكون الوداد البيضاوي المغربي تحت المجهرـ خاصة وأن الفوز فقط ضد ضيفه صن داونز سيمنحه بطاقة العبور.

الرباط – تسعى خمسة فرق عربية للحاق بفريق الترجي التونسي في دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، حينما تخوض منافسات الجولة السادسة (الأخيرة) من مرحلة المجموعات للمسابقة القارية. وبعد مرور خمس جولات من دور المجموعات في البطولة، حسم الترجي وصن داونز الجنوب أفريقي فقط تأهلهما للأدوار الإقصائية، بينما يسعى 11 فريقا من بينهم خمسة فرق عربية، إلى حجز أماكنهم ضمن المتأهلين بدور الثمانية، في حين ودعت ثلاثة فرق المسابقة رسميا من بينها فريق عربي واحد.

في المجموعة الأولى، يلتقي الوداد البيضاوي المغربي مع ضيفه صن داونز، بينما يواجه أسيك ميموزا الإيفواري مضيفه لوبي ستارز النيجيري. وصعد صن داونز، الفائز باللقب عام 2016، لدور الثمانية رسميا منذ الجولة الماضية، في ظل تربعه على صدارة المجموعة برصيد عشر نقاط، بفارق ثلاث نقاط أمام أقرب ملاحقيه الوداد البيضاوي وأسيك، صاحبي المركزين الثاني والثالث على الترتيب، بينما يقبع لوبي ستارز في مؤخرة الجدول برصيد أربع نقاط، ليودع المسابقة مبكرا.

ولا بديل أمام الوداد، الذي توج باللقب عامي 1992 و2017، سوى الحصول على النقاط الثلاث، من أجل الاستمرار في المسابقة، دون النظر لنتيجة مباراة أسيك ولوبي ستارز، ففي حالة فوز الفريقين المغربي والإيفواري، سوف يتساوى الفريقان مع صن داونز برصيد عشر نقاط، لتحتكم الفرق جميعا إلى فارق المواجهات المباشرة في ما بينها، وفقا للائحة المسابقة، والتي سوف تصب في صالح صن داونز والوداد.

وفي المجموعة الثانية، يخوض الترجي حامل اللقب مباراة شكلية أمام مضيفه بلاتينيوم الزيمبابوي، بينما يلعب حوريا كوناكري الغيني مع ضيفه أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي.

11 فريقا تتطلع إلى حجز أماكنها ضمن المتأهلين بدور الثمانية، في حين ودعت 3 فرق المسابقة من بينها فريق عربي واحد

وحسم الترجي، الفائز بالبطولة أعوام 1994 و2011 و2018، تأهله لدور الثمانية متصدرا للمجموعة منذ الجولة الماضية، حيث يحتل المرتبة الأولى برصيد 11 نقطة، بفارق أربع نقاط أمام أقرب ملاحقه حوريا كوناكري، في حين يقع أورلاندو، الذي أحرز الكأس عام 1995، في المركز الثالث بست نقاط، ويتذيل بلاتينيوم الترتيب بنقطتين ليودّع البطولة رسميا. وستكون مواجهة بلاتينيوم فرصة للجهاز الفني للترجي لتجربة بعض لاعبيه البدلاء، لاسيما وأن نتيجة اللقاء لن تؤثر على صدارة الفريق الملقب بـ”شيخ الأندية التونسية” للمجموعة، ومواجهة أحد الفرق الحاصلة على المركز الثاني في المجموعات الثلاث الأخرى بدور الثمانية.

منافسة ضارية

في المقابل، تشهد مباراة حوريا كوناكري وأورلاندو منافسة ضارية بين الفريقين لحجز بطاقة التأهل الثانية لتلك المجموعة إلى الدور المقبل، حيث يكفي حوريا، الذي يتمتع بمؤازرة عاملي الأرض والجمهور، التعادل بأي نتيجة لضمان الحصول على المركز الثاني في ترتيب المجموعة، بينما يتعين على أورلاندو الفوز لتجنّب الخروج المبكر من المسابقة.

في المجموعة الثالثة، يحل شبيبة قسنطينة الجزائري ضيفا على تي بي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي، بينما يستضيف الأفريقي التونسي فريق الإسماعيلي المصري. ويتصدر شبيبة قسنطينة الترتيب بعشر نقاط، بفارق نقطتين أمام أقرب ملاحقيه مازيمبي، الذي يمتلك خمسة ألقاب في البطولة، في حين يحتل الأفريقي، الفائز باللقب عام 1991، المركز الثالث بسبع نقاط، ويتذيل الإسماعيلي الترتيب بنقطتين، مودعا البطولة رسميا. وأهدر قسنطينة فرصة التأهل المبكر لدور الثمانية، بعدما تلقى خسارة مباغتة 0-1 أمام ضيفه الأفريقي في الجولة الماضية، لكنه رغم ذلك يمتلك حظوظا وفيرة للصعود للدور التالي.

وبإمكان الفريق الجزائري حسم الصعود حال حصده نقطة التعادل فقط أمام مازيمبي، لكن في حالة خسارته، وفوز الأفريقي على الإسماعيلي، فسوف يتساوى مع الفريق التونسي في رصيد عشر نقاط وفارق المواجهات المباشرة، ليتم الاحتكام بينهما إلى فارق الأهداف وفقا للائحة. وأحرز قسنطينة ثمانية أهداف مقابل أربعة أهداف سكنت مرماه، في حين سجل الأفريقي أربعة أهداف واهتزت شباكه في تسع مناسبات.

وربما يصعد الأفريقي للدور التالي، حال فوزه على الإسماعيلي وتعادل مازيمبي أو خسارته أمام قسنطينة، حيث سيتفوق في تلك الحالة على بطل الكونغو الديمقراطية في رصيد النقاط وينتزع منه ورقة الترشح لدور الثمانية.

حشد جماهيري

Thumbnail

طالب مجلس إدارة الأفريقي، أنصار النادي التونسي، بالحشد الجماهيري الكبير خلال مواجهة الدراويش، على الملعب الأولمبي برادس. وحفزت إدارة النادي الجماهير على الصفحة الرسمية للنادي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بقولها “40 ألف محارب، 40 ألف على قلب رجل واحد”. وقال فيكتور زفونكا المدير الفني للأفريقي، في تصريحات له “هدفنا الفوز على الإسماعيلي، سندافع عن حظوظنا حتى النهاية، حتى وإن كان مصيرنا ليس بين أيدينا”.

تشهد المجموعة الرابعة منافسة حامية الوطيس بين الفرق الأربعة التي تمتلك فرصا قوية لاستكمال مشوارها في المسابقة، حيث يلتقي الأهلي المصري مع ضيفه شبيبة الساورة الجزائري في مواجهة عربية ساخنة، بينما يحل فيتا كلوب الكونغولي الديمقراطي ضيفا على سيمبا التنزاني. ويتصدر شبيبة الساورة، الذي يشارك للمرة الأولى في مرحلة المجموعات، الترتيب برصيد ثماني نقاط، بفارق نقطة أمام أقرب ملاحقيه الأهلي وفيتا كلوب، صاحبي المركزين الثاني والثالث على الترتيب، في حين يحتل سيمبا المركز الأخير بست نقاط.

ويتطلع شبيبة الساورة، الذي يراه المتابعون الحصان الأسود للبطولة، للحصول على نقطة التعادل فقط أمام الأهلي، لضمان التأهل رسميا دون النظر لنتيجة مباراة سيمبا وفيتا. في المقابل، يسعى الأهلي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، لاستعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في الجولتين الماضيتين بخسارته أمام سيمبا وفيتا كلوب، حتى يحسم تأهله رسميا.

وفي حال انتهاء المباراة بالتعادل، فسوف يضطر الأهلي لانتظار نتيجة لقاء سيمبا وفيتا، حيث يصعد كوصيف لبطل المجموعة، حال انتهائه بالتعادل، لتساويه حينها في رصيد ثماني نقاط مع فيتا، ليحتكما لفارق المواجهات المباشرة التي ستكون في صالح الفريق المصري لسابق فوزه 2-0 في لقاء الذهاب بالإسكندرية وخسارته 0-1 بكينشاسا. وربما يخرج الأهلي من البطولة الغائبة عن خزائنه منذ عام 2013، حال خسارته أمام شبيبة الساورة، أو حتى حال تعادله مع الفريق الجزائري مع انتهاء مباراة فيتا وسيمبا بفوز أحد الفريقين.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *