صحيفة شبوه نت

ثمانية أسباب قد تجعلك تستمتع بتناول طعامك وحدك

ثمانية أسباب قد تجعلك تستمتع بتناول طعامك وحدك

بعض الناس يجدون ذلك الأمر مملا، بينما يشعر آخرون بالخجل أو القلق، لدرجة قد تجعلهم يأجلون تناول الطعام تماما، حتى يصبحوا بمفردهم.

لكن إليك هذه المعلومات:

الأسر التي تتكون من شخص واحد هي الأسرع نموا، من بين التركيبة السكانية عالميا، ويعيش نحو 300 مليون شخص بمفردهم حول العالم، وذلك وفقا لأرقام الأمم المتحدة ومنظمات أخرى.

وحتى إذا كنت تعيش برفقة آخرين، تشير التقديرات إلى أن نحو نصف وجبات الطعام للبالغين، يتناولها أشخاص بمفردهم.

إذن ما دام من المرجح أن ينتهي بك الأمر إلى تناول طعامك بمفردك، فمن الأفضل أن نتقبل الأمر بسرور.

شيلا ديلون مراسلة برنامج الطعام، الذي يذاع على راديو “بي بي سي 4″، توصلت إلى ثمانية أسباب، قد تجعل تناولك الطعام بمفردك شيئا جيدا.

1: يمكنك تناول أي طعام تحبه.

تناول الطعام بمفردك يجعلك حرا، في اختيار الطعام الذي تأكله، دون الأخذ في الاعتبار تفضيلات الآخرين.

فربما كنت تحب طعاما ذا رائحة نفاذة، لا يتحملها آخرون، وربما كنت من عاشقي الكربوهيدرات، وتخجل من ابتلاع طبق من البطاطس، أو سلطانية من المكرونة، داخل الشركة التي تعمل بها.

2: لن تضطر إلى أن يشاركك الأخرون طعامك.

هل جربت ذات مرة أن تطلب الطبق اللذيذ، الذي ربما كنت تحلم به منذ شهور، لتجد أصدقاءك يرغبون في تجريبه، ويتركون لك فقط الملعقة الأخيرة منه؟

قد يكون تناول الطعام بمفردك أكثر هدوءا، ويوفر لك فرصة لتناول وجبتك بالكامل، دون أن تترك منها الفتات.

3: ربما يسهل عليك هذا الأمر الحفاظ على نظام غذائي صحي.

إذا كنت تحاول اتباع نظام غذائي صحي، فإن تناول طعامك بمفردك ربما يعني فرصة أكبر، للالتزام بهذا النظام.

وأفادت دراسة، مقدمة لجمعية القلب الأمريكية، بأن متبعي الأنظمة الغذائية يواجهون احتمالا بنسبة 60 في المئة، للتخلي عن أنظمتهم، حينما يأكلون برفقة آخرين.

وأشارت دراسة، أعدها طبيب نفسي في جامعة ولاية جورجيا الأمريكية، إلى أن الأكل الجماعي يتسبب في أن يأكل الأشخاص كميات أكبر بنسبة 44 في المئة، بما في ذلك كميات أكبر من الدهون.

4: يمكنك أن تأكل حسب سرعتك.

تشير الأبحاث إلى أننا عموما نضبط طريقتنا في الأكل، لتعكس سلوك الشخص الذي برفقتنا.

وكشفت إحدى الدراسات أنه في حال تناول امرأتين شابتين للطعام معا، فإنهما ستميلان إلى التزامن في أكلهما، إلى درجة أن كل منهما قد تتناول قضمة من الطعام، بعد الأخرى مباشرة.

بينما تناول الطعام بمفردك يسهل عليك أن تأكل طعامك، على حسب سرعتك الخاصة، وبالكميات التي تختارها.

5: يعطيك فرصة للاستمتاع بالطعم

الأكل بمفردك يضع الطعام في مركز الاهتمام.

ويعني ذلك أن لديك فرصة من الوقت، للاستمتاع بمذاقه وملمسه، بدلا من الاستماع لحديث صديقك عن سيارته الجديدة، أو حديث آخر يبحث عن وظيفة جديدة.

6: يمكنك أن تأكل بالخارج وتتسلى بمشاهدة الناس.

المطاعم المزدحمة تعطيك فرصة لشغل اهتمامك، ويمكنك أن تجلس في مواجهة شخص آخر، بدلا من الجلوس أمام مقعد فارغ.

في عام 2015، أشارت دراسة أجرتها خدمة الحجز في مطعم “أوبن تيبول”، وهو مطعم دولي شهير، إلى أن الحجز لتناول الطعام من جانب شخص واحد فقط قد تضاعف، خلال العامين السابقين، لذا فلن تكون أنت الشخص الوحيد، الذي يختار طاولة لشخص واحد.

7: لن تضطر لسماع أصوات مضغ الآخرين.

إذا كان الصوت السيئ، الذي يصدره شخص آخر أثناء الأكل، يجعلك تتوق لتناول الطعام وحدك، إذن فهذه فرصتك في الأكل في سلام.

الأكل بمفردك يجنبك سماع أصوات المضغ والبلع المتنافرة، التي تنبعث غالبا من الآخرين.

بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن سماع أصوات آخرين، وهم يأكلون، قد يتسبب لهم في ردة فعل عنيفة.

والذين يعانون من متلازمة “ميسوفونيا” أو “كراهية بعض الأصوات” يتأثرون بشدة سلبيا، من صوت المضغ، لدرجة قد تجعلهم يصدرون استجابة بدنية عنيفة، حين يسمعونه.

ومن غير المعروف مدى شيوع هذه المتلازمة، أو كيفية تشخيصها بشكل موثوق.

8: يمكنك أن تأكل في أي وقت، وفي أي مكان تشاء

تناول الطعام بمفردك يمنحك خيارات لا تنتهي، لكي تأكل في أي وقت، وفي أي مكان تشاء.

ولك أن تتجنب النكهات القوية، أو ربما قد تحملها طوال اليوم إذا أردت.

وقد لا ترغب في أن تشتهر بانبعاث رائحة الثوم الطازجة منك، خلال الاجتماع الصباحي لأول أيام العمل في الأسبوع.


أحدث التعليقات