ويخضع الضابط وهو برتبة عقيد للتحقيق قبل أن يحال إلى المجلس التأديبي في السلك، حسبما أوردت وسائل الإعلام التي ذكرت أن عملية الضبط جرت بالتنسيق بين الشرطة القضائية وشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي.

ووصفت بعض المواقع المحلية الخبر بالفضيحة المدوية لمسؤول أمني يفترض أن يكافح جرائم الآداب، كالدعارة والاتجار بالبشر.

ولم يصدر عن الأمن الداخلي أي بيان رسمي يؤكد أو ينفي المعلومات المتداولة.

وحاولت سكاي نيوز عربية الاتصال بمكتب العلاقات العامة في قوى الأمن الداخلي من دون أن تلقى أي إجابة.

وقبل أشهر، أوقفت الأجهزة الأمنية رئيسة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية المقدم سوزان الحاج بعد أن ثبت تورطها في تلفيق ملف للممثل المسرحي زياد عيتاني بالتواصل مع إسرائيل.

ويقول ناشطون إن الفساد مستشر في عدد كبير من إدارات ومؤسسات الدولة.

ويستفيد مدراء عامون ومسؤولون في القطاع العام من غياب الرقابة والمحاسبة ومن الغطاء السياسي الذي يؤمنه لهم كبار السياسيين والمتنفذين في الدولة.