ومع استكمال السيطرة على مدينة التحيتا، نجحت القوات المشتركة في فرض حصار على مليشيات الحوثي في مزارع المغرس والسويق ومناطق في محيط الفازة، غربي مديرية التحيتا.

ودفعت القوات المشتركة، بدعم من التحالف العربي، بتعزيزات عسكرية إلى محافظة الحديدة، حيث تتجه الأنظار نحو مديرية زبيد التي تعد هدفا استراتيجيا لألوية العمالقة، بعد مديرية التحيتا.

وعقب دحرهم من مدينة التحيتا، شنّ الانقلابيون قصفا مدفعيا على الأحياء السكنية خلال ساعات الليل، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة اثنين آخرين إثر سقوط قذيفة حوثية على إحدى المحال وسط السوق، مساء الاثنين.

وتواصل الميليشيات الحوثية إطلاق قذائف الهاون من وسط المزارع خارج التحيتا، في محاولات يائسة لنزع فرحة النصر التي عمت أهالي المدينة، بعد تطهيرها من الانقلابيين.

وكانت ألوية العمالقة قد استكملت سيطرتها على مدينة التحيتا بعد معارك شرسة مع الحوثيين، وبدعم وإسناد من مدفعية ومقاتلات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.