التحالف العربي يفتح أبواب السلام في الحديدة ويبقي على الخيار العسكري

التحالف العربي يفتح أبواب السلام في الحديدة ويبقي على الخيار العسكري

انتقادات لاعتماد الأمم المتحدة معلومات مضللة بشأن الوضع اليمني، وحراك غريفيث يتيح للحوثيين كسب الوقت.

إتاحة التحالف العربي في اليمن الفرصة للسلام ليست من دون سقف زمني، ولا تعني إسقاط خيار الحسم العسكري الذي يبقى مرجّحا في ظلّ تعنّت الحوثيين وتعثّر جهود المبعوث الأممي إلى اليمن وإفساحه المجال أمام المتمرّدين لمحاولة التلاعب وكسب الوقت وتضليل الرأي العام العالمي بتزييف الحقائق وتزوير المعلومات.

صنعاء – انتقد التحالف العربي في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، الإثنين، اعتماد الأمم المتحدّة في تقييمها للأوضاع في اليمن على مصادر غير موثوقة تمدّها بمعلومات مضلّلة.

وجاء ذلك، فيما كان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، يحاول في العاصمة صنعاء، إقناع المتمرّدين الحوثيين بالاستجابة لجهود الحلّ السلمي لملف الحديدة، بما يجنّب المدينة وسكانها تبعات الحرب، في حال لجأ التحالف إلى تحريرها بالقوّة، كخيار أخير وغير مستبعد.

وشكّكت مصادر يمنية في إمكانية توصّل غريفيث إلى مخرج سلمي لقضية الحديدة انطلاقا من الشرط الأساسي الذي تتمسّك به الحكومة المعترف بها دوليا، والذي وافق التحالف العربي على أساسه على الوقف المؤقّت للعملية العسكرية بالساحل الغربي، ويتمثّل بالانسحاب الطوعي للحوثيين من المدينة وتسليمها دون قتال.

ووصل غريفيث، الإثنين، مجدّدا إلى العاصمة صنعاء، في إطار ما وصف بأنّه “الفرصة الأخيرة” لإقناع الحوثيين بالانسحاب من مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي.

وقال مصدر قريب من محادثات المبعوث الأممي مع المتمرّدين في صنعاء، إنّ غريفيث حرص على إبلاغ الحوثيين بجدية الحكومة اليمنية والتحالف العربي، بالمضي في خيار الحسم العسكري لملف الحديدة في حال عدم الانسحاب منها، مشدّدا على ضيق هامش الوقت أمام المتمرّدين للاختيار، وأنّ المهلة الممنوحة لا تتعدى الأيام القليلة وربّما الساعات.

وأوضح ذات المصدر أن محاولة غريفيث الضغط على الحوثيين مأتاه ما لمسه من سعيهم الواضح لاستغلال تحرّكاته في كسب الوقت والتقاط الأنفاس بعد الضغط العسكري الشديد الذي تعرّضوا له في الحديدة من قبل القوات اليمنية والتحالف العربي الداعم لها.

وشكَّك المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، الإثنين، في المعلومات التي اعتمدت عليها الأمم المتحدة حول الأوضاع في اليمن.

الخوخة (اليمن) – أوضح تقرير إماراتي، نشر الإثنين، استفادة حوالي خمسة وثلاثين ألفا من أهالي محافظة الحديدة، من مساعدات غذائية قدّمتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي خلال الأيام الماضية، لسكان المحافظة التي تشهد حملة عسكرية لتحرير ما بقي من مناطقها تحت سيطرة المتمرّدين الحوثيين، يقودها التحالف العربي بقيادة السعودية وتشارك فيها بفعالية القوات الإماراتية.

وأرفقت كلّ من الإمارات والسعودية جهدهما العسكري في الحديدة بجهد إنساني لإغاثة السكان من خلال إقامة جسور جوية وتسيير قوافل برية ورحلات بحرية لإيصال مساعدات عاجلة لأهالي المحافظة.

وشملت المساعدات التي وزعتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على مدار الأيام الأربعة الأخيرة أهالي مناطق المحرقين ووادي عرفان وموشج، والعديد من المناطق النائية بمديرية الخوخة جنوبي الحديدة. ووصلت تلك المساعدات تباعا عن طريق الجسر الإغاثي الإماراتي المتضمّن لعشر بواخر إماراتية وسبع رحلات جوية والعشرات من الشاحنات الثقيلة المحمّلة بالأغذية ومعدات الإيواء.

وقال في مؤتمر صحافي، بالعاصمة السعودية الرياض، إن المنظمة الدولية اعتمدت على معلومات مغلوطة في تقريرها الأخير، مشيرا إلى أنّ “الحكومة اليمنية أعلنت تمسّكها بالحل السياسي للأزمة”.

وأكد أن الحوثيين يقومون بتجنيد الأطفال في اليمن من سن الثامنة، مضيفا أنه تم توثيق أكثر من 100 حالة لمقتل أطفال على يد ميليشيات الحوثي، وقامت الميليشيات بنقلهم إلى صنعاء وإصدار شهادات وفاة لهم هناك.

وأوضح متحدث التحالف أنه “لا يمكن للحوثيين تسليم الحديدة بلا مينائها ولا الميناء بلا المدينة”.

واستعرض أدلة جديدة على تزويد إيران للحوثيين بالأسلحة المتطورة، مؤكدا أن الأسلحة المضبوطة تثبت ضلوع إيران بتهريب السلاح لليمن.

وأعلن أن التحالف استهدف شاحنة تحمل منصة إطلاق صواريخ، كما استهدف زورقا كان يهدد الملاحة الدولية في مرفأ حبل. وأشار إلى أن عدد القتلى من الميليشيات الحوثية في عمليات التحالف والجيش اليمني، وصل إلى 811 خلال الأسبوعين الأخيرين.

وأوضح أن المنافذ إلى اليمن تعمل بشكل طبيعي، وأن الحوثيين يعملون على عرقلة وصول السفن إلى ميناء الحديدة.

وأشار تركي المالكي إلى أن ميليشيات الحوثي استخدمت محافظة صعدة لتخزين وإطلاق الصواريخ الباليستية على المدن السعودية، مضيفا أن كافة المحاور في صعدة حققت تقدّما عبر تدمير التحصينات الحوثية والاستيلاء على الأسلحة. وأضاف أن الجيش الوطني يعمل حاليا على إزالة الألغام في مطار الحديدة الدولي.

وفي مظهر على تواصل الخيار العسكري بالتوازي مع إتاحة الفرصة لجهود السلام، اقتحم الجيش اليمني، الإثنين، بإسناد من التحالف العربي منطقة أبواب الحديد في صعدة بعد هزائم متلاحقة للحوثيين وفشلهم في حشد مزيد من العناصر.

وكان الجيش اليمني شن هجوما كبيرا بمشاركة ثلاثة ألوية على المنطقة المذكورة وعلى مركز مديرية باقم في محافظة صعدة، بإسناد ميداني ودعم جوي ومدفعي من قوات التحالف العربي. وتمثّل السيطرة على صعدة أهمية استراتيجية على صعيد مواجهة ميليشيا الحوثي لموقعها الجغرافي الذي يتيح فرض سيطرة عسكرية واسعة النطاق على مناطق حيوية من حولها، إضافة إلى رمزيتها كمعقل للحوثيين.