مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة حول معارك الحديدة اليمنية

مجلس الأمن يعقد جلسة طارئة حول معارك الحديدة اليمنية

جلسة مشاورات مغلقة يعقدها مجلس الأمن ستناقش تداعيات القتال الدائر حول الحديدة، على وصول المساعدات الإنسانية إلى كافة أنحاء اليمن.

نيويورك- يعقد مجلس الأمن الدولي، الاثنين، جلسة طارئة لمناقشة التداعيات الانسانية الخطيرة للمعارك الدائرة حاليا بين جماعة الحوثيين وقوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية بالقرب من الحديدة ،غربي اليمن.

وفِي وقت متأخر مساء الأحد أعلن مكتب رئاسة المجلس والذي تتولى ادارته البعثة الروسية لدى المنظمة الدولية للشهر الجاري أن جلسة مشاورات مغلقة ستعقد صباح الاثنين.

وذكرت البعثة الروسية في رسالة وزعتها على الصحافيين أن ممثلي الدول الأعضاء سيجرون جلسة مشاورات مغلقة بشأن اليمن في الساعة الحادية عشر صباح الاثنين بالتوقيت المحلي لمدينة نيويورك.

واوضحت مصادر دبلوماسية أن جلسة المشاورات المغلقة ستناقش تداعيات القتال الدائر حاليا حول الحديدة، على وصول المساعدات الانسانية الى كافة أنحاء اليمن.

تصاعد الاشتباكات

والأسبوع الماضي حذرت الأمم المتحدة، من “كارثة إنسانية” للمعارك الدائرة، منذ اكثر من أسبوعين، بمحافظة الحُديدة غربي اليمن. وقال استيفان دوغريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “نحذّر بشكل يومي من الأزمة الإنسانية الخطيرة التي يواجها اليمن، ونؤكد أن كارثة إنسانية ستحدث وعواقب خطيرة للغاية إذا زادت ضراوة القتال الجاري حول الحديدة”.

وتصاعدت الاشتباكات بين قوات يدعمها التحالف بقيادة السعودية وجماعة الحوثي المتحالفة مع إيران قرب مدينة الحديدة اليمنية مطلع الأسبوع فيما تحاول الأمم المتحدة التفاوض على وقف لإطلاق النار لدرء هجوم محتمل على المدينة الساحلية الرئيسية.

والحديدة مستهدفة في الحرب اليمنية منذ وقت طويل، وهي ميناء يطل على البحر الأحمر ويعد شريان حياة لثمانية ملايين يمني إذ تمر عبره معظم الواردات وإمدادات الإغاثة في البلاد.

وقالت مصادر عسكرية محلية إن اشتباكات عنيفة اندلعت يومي الجمعة والسبت في منطقة الدريهمي الريفية حيث وصلت قوات تقودها الإمارات إلى مسافة عشرة كيلومترات جنوبي الحديدة وكذلك في منطقة بيت الفقيه التي تبعد 35 كيلومترا عن المدينة.

معارك الساحل الغربي

من جانب آخر، أعلن الجيش اليمني، الإثنين، مقتل 250 مسلحا حوثيا خلال أسبوع في معارك الساحل الغربي للبلاد. وقالت مصادر “إن معارك شرسة تتواصل بين قوات الجيش مسنودة بمقاتلات التحالف العربي من جهة وبين المليشيا الحوثية من جهة أخرى في جبهة الساحل الغربي، وسط تقدم مستمر للقوات الحكومية”.

وحسب المصادر، “أسفرت المعارك وغارات التحالف العربي خلال الـ7 الأيام الماضية عن مقتل ما لا يقل عن 250 عنصرا من المليشيا الحوثية”.

وتمكنت قوات الجيش اليمني خلال المعارك في الساحل الغربي من أسر ما لا يقل عن 143 عنصرا من عناصر الحوثي، وفقا للموقع. وتخوض القوات الحكومية منذ أسابيع معارك عنيفة على طول الساحل الغربي للبلاد، وتقترب من مدينة وميناء الحديدة الاستراتيجي غربي البلاد.

وتدعو خطة أوسع وضعتها الأمم المتحدة لتحقيق السلام الحوثيين إلى التخلي عن صواريخهم مقابل إنهاء قصف التحالف والتوصل لاتفاق بشأن حكومة انتقالية وذلك حسبما تشير مسودة الخطة ومصادر.

وأخفقت جهود الأمم المتحدة السابقة في إنهاء الصراع الدائر منذ أكثر من ثلاث سنوات بين الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء في 2014 وقوات يمنية أخرى موالية للرئيس عبدربه منصور هادي بدعم من التحالف بقيادة السعودية والإمارات.