وعلى هامش زيارته للنمسا في أول زيارة نادرة لغرب أوروبا منذ العقوبات الأوروبية، ألمح بوتن إلى أنه قد يشغل منصب رئيس الوزراء مرة ثانية بعد انتهاء الولاية الرئاسية الأخيرة له.

وسأل أحد الصحفيين الرئيس الروسي في مقابلة أجراها معه، قبيل زيارته لفيينا، عما إذا كان ينوي إعادة استخدام “الخدعة القديمة في الانتخابات المرتقبة في 2024 بعدما تنتهي ولايته الرئاسية بصورة رسمية”.

وأجاب بوتن خلال المقابلة: “كل شيء يعتمد كيف سنعمل، أعني أنا وفريقي”، مضيفا: “أنا أعمل في الحكومة منذ وقت طويل وعلي أن أقرر ما الذي سأفعله عند انتهاء فترة ولايتي الرئاسية”.

ونفى بوتن التكهنات بأنه سيحاول إعادة كتابة الدستور والبقاء رئيسا للبلاد مدى الحياة خلال المقابلة، إذ يعد أطول رئيس يتولى حكم روسيا منذ جوزيف ستالين.

وقضى بوتن فترتين رئاسيتين مدتهما 8 سنوات في 2000-2008 قبل أن ينتقل المنصب لرئيس الوزراء بسبب ضرورة احترام الحد الأقصى لتولي الرئيس لفترتين متعاقبتين، وانتخب حليف بوتن العتيد، ديميتري ميدفيديف رئيسا وقتها.

وعاد بوتن للرئاسة في 2012 بعد أن مدت الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات في عهد ميدفيديف.