كشف ثالث اثرياء العالم أنه عاش في قمة السعادة حينما كان يمتلك 10 آلاف دولار فقط، بينما تتجاوز ثروته حالياً 91 مليار دولار. وقال الملياردير وارن بافيت الرئيس التنفيذي لشركة “بيركشاير هاثاواي” القابضة، أن مضاعفة الثروات وتضخم الأرصدة، لن يجعل صاحبها أكثر سعادة.وأكد أنه كان أكثر سعادة حين كان أقل ثراء بكثير مما هو عليه الآن.

وأوضح بافيت في حوار مع قناة “CNBC” أن الناس يعتقدون أن امتلاكهم المزيد من الأموال سيجعلهم أكثر سعادة، بينما كنت سعيدا وأنا أملك 10 آلاف دولار.. كنت استمتع كثيرا”.

وأضاف: إذا لم تكن سعيداً وأنت تملك 100 ألف دولار، فلا تعتقد أن مليون دولار سيجعلك أكثر سعادة.. هذا لن يحدث.. فحتى وإن تمكنت من تحقيق المليون دولار، ستختفي سعادتك حين تنظر حولك وتجد من يملك مليوني دولار، مشيراً إلى أنه عوض انتظار المرء تكوينه لثروة لتحقيق السعادة، يمكن الاستمتاع بالحياة ومباهجها خلال رحلة تحقيق الثراء.

يذكر أن عائلة بافيت كانت تدير متجراً للبقوليات بأمريكا حتى العام 1969م، وعمل والده سمساراً في سوق الأسهم، كما عمل وارن نفسه في توزيع صحيفة واشنطن بوست مقابل 175 دولار شهرياً حينما كان عمره 14 عاما.