شبوة نت

مئوية ديشامب تؤثث جولة فرنسا بالتصفيات الأوروبية

يخوض المنتخب الفرنسي لقاءه النهائي في التصفيات المؤهلة لأمم أوروبا الأحد بعدما حجز مقعده في المسابقة القارية بنكهة الاحتفال بمدربه القيدوم ديدييه ديشامب، فيما يعول نظيره البرتغالي على المعنويات المرتفعة لنجمه كريستيانو رونالدو لخطف ورقة العبور أمام لوكسمبورغ.

لندن – يخوض المنتخب الفرنسي لكرة القدم مباراة الجولة الأخيرة من التصفيات الأوروبية المؤهلة لأمم أوروبا 2020 الأحد بمعنويات مرتفعة خصوصا بعدما ضمن ورقة عبوره في المباراة الماضية أمام المنتخب المولدافي الذي تفوق عليه بصعوبة 1-2 رغم أن اللقاء دار على أرضه وبين جماهيره.

وضمنت فرنسا بطلة العالم والمتصدرة برصيد 22 نقطة التأهل مع تركيا صاحبة المركز الثاني بـ20 نقطة. وتقام ثلاث مباريات ضمن الجولة الأخيرة لهذه المجموعة الأحد، فتحل أيسلندا ضيفة على مولدافيا، وتركيا على أندورا، وفرنسا على ألبانيا.

لكن مباراة الأحد ستشهد حدثا هاما بالنسبة إلى المنتخب الفرنسي الذي سيحتفل مدربه ديدييه ديشامب بمباراته المئة على رأس الإدارة الفنية لـ”الديوك”، في مسيرة توجها بلقب مونديال روسيا 2018، بعدما كان قد رفع كأس العالم كقائد للمنتخب عام 1998.

ويتأهل مباشرة إلى النهائيات صاحبا المركزين الأول والثاني في المجموعات العشر، على أن تتبقى أربع بطاقات للبطولة تحسم بموجب منافسات مسابقة دوري الأمم الأوروبية في الأشهر الأولى من 2020.

وستكون مباراتا المجموعة الثانية الأحد الوحيدتين الفاصلتين في التأهل، إذ ستقام في اليوم ذاته مباريات أخرى ضمن المجموعتين الأولى والثامنة اللتين حسمت بطاقاتهما الأربع، وستقتصر أهميتها على الترتيب النهائي.

وعلق ديشامب على هذا الرقم الرمزي بالقول ممازحا الصحافيين “لقد أمضى (في إشارة إلى نفسه) سبعة أعوام، هذا يدل على أنه يقوم بعمل جيد”.

لكن المدرب الممسك بزمام المنتخب منذ 2012، وفشل في إضافة لقب كأس أوروبا 2016 على أرضه بعد الخسارة أمام البرتغال (1-0 في الوقت الإضافي)، أكد أنه لا ينظر إلى الوراء “أعرف ماذا حصل، لا أنام على الأمجاد، على العكس، أحتفظ بالرغبة ذاتها، بالشغف نفسه”.

وفي المجموعة الأولى، ضمنت كل من إنكلترا وجمهورية التشيك خوض النهائيات مع أفضلية لمنتخب “الأسود الثلاثة” الذي يبدو أقرب إلى إنهاء التصفيات في الصدارة، إذ يحتل حاليا المركز الأول برصيد 18 نقطة أمام منافسه التشيكي الثاني بـ15 نقطة.

وتحل إنكلترا الأحد ضيفة على كوسوفو، بينما تستضيف بلغاريا التشيك.

التهاب فيروسي يغيّب هندرسون عن مباراة كوسوفو
التهاب فيروسي يغيّب هندرسون عن مباراة كوسوفو

وأعلن الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم السبت أن ثنائي فريق ليفربول لاعب خط الوسط جوردان هنردسون والمدافع جو غوميز، سيغيبان عن مباراة الأحد في كوسوفو ضمن الجولة الأخيرة لتصفيات كأس أوروبا 2020.

وأوضح الاتحاد أن هندرسون يعاني من التهاب فيروسي في حين أن غوميز تعرض لإصابة طفيفة في الركبة، في نهاية سلبية لأسبوع شهد إشكالا مع مواطنه رحيم ستيرلينغ، ومقابلته بصافرات استهجان في ملعب ويمبلي لدى مشاركته في المباراة التي ضمنت خلالها إنكلترا التأهل إلى النهائيات بفوزها الساحق على مونتينيغرو 0-7 الخميس.

وأشار الاتحاد في بيان إلى أن “جوردان هندرسون ورحيم ستيرلينغ سيغيبان عن مباراة إنكلترا الأخيرة في تصفيات كأس أوروبا 2020 في كوسوفو الأحد”، موضحا أن هندرسون “وصل إلى المعسكر مع التهاب فيروسي لم يتعاف منه بالكامل، في حين أن زميله في ليفربول غوميز تعرض لضربة على الركبة خلال التمارين الجمعة ولم يتعاف بشكل كافٍ من أجل السفر”.

وعاد اللاعبان، بحسب المصدر ذاته، إلى فريقهما متصدر ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز، والباحث عن لقبه الأول في البطولة منذ 30 عاما. وبدأ الأسبوع المضطرب لغوميز الأحد الماضي خلال القمة ضد الضيف مانشستر سيتي حامل اللقب في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الممتاز، والتي انتهت بفوز “الحمر” 1-3 وابتعادهم في الصدارة بفارق ثماني نقاط.

لكن المباراة شهدت تدافعا بينه وبين لاعب سيتي ستيرلينغ طالت رواسبه معسكر المنتخب الإنكليزي حيث أفادت تقارير صحافية بحصول تدافع بينهما تطلب تدخل عدد من اللاعبين لإنهائه.

ودفع هذا الحادث مدرب المنتخب غاريث ساوثغيت إلى معاقبة ستيرلينغ بإبعاده عن مباراة مونتينيغرو التي أقيمت الخميس الماضي ضمن منافسات المجموعة الأولى. وشارك غوميز كبديل في تلك المباراة، لكنه قوبل بصافرات الاستهجان من قبل المشجعين الإنكليز في ملعب ويمبلي، ما دفع مدربه وستيرلينغ وعدد من اللاعبين الإنكليز إلى إبداء تضامنهم معه.

وكان آخر المدافعين عن غوميز (22 عاما)، زميله الهولندي في ليفربول فيرجيل فان دايك، إذ قال في تصريحات نقلتها عنه شبكة “سكاي سبورتس” البريطانية عبر موقعها الإلكتروني “من المؤسف رؤية أمر كهذا”، في إشارة إلى تصرف المشجعين تجاه غوميز.

وتابع “أريد أن أقول إنه تم التعامل مع الأمر (الإشكال بين اللاعبين). أعتقد أن على الجميع التوقف عن التحدث عن ذلك لأنه مجرد أمر حصل (…) على الجميع المضي قدما، ولاسيما ترك ‘جو’ بسلام”.

مباراة الأحد تشهد حدثا هاما للمنتخب الفرنسي الذي سيحتفل مدربه ديشامب بمباراته المئة على رأس الديوك ضمن مسيرة توجها بلقب مونديال روسيا 2018

وضمن منافسات المجموعة الثانية التي لا يزال يلفها الغموض حول هوية المترشحين منها للمسابقة القارية يقود كريستيانو رونالدو منتخب بلاده البرتغال ضد المضيفة لوكسمبورغ في الجولة الأخيرة بغايات ثلاث: التأهل، بلوغ عتبة الهدف الدولي رقم مئة، وتثبيت نفسه أمام مدربه ماوريسيو ساري،

وفي مباراة الجولة الماضية الخميس ضد الضيفة ليتوانيا، قاد أفضل لاعب في العالم خمس مرات منتخب بلاده لفوز ساحق 0-6 بفضل “هاتريك” رفع من خلاله عدد أهدافه إلى 98 في 163 مباراة دولية.

وبات النجم السابق لريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنكليزي، على عتبة الهدف المئة، وأقرب أكثر من أي وقت مضى من الرقم القياسي الدولي الذي يحمله النجم الإيراني السابق علي دائي (109 أهداف مع منتخب بلاده)، وذلك قبل أشهر من إتمامه عامه الـ35.

وعلى مدى الأعوام الماضية، أثبت رونالدو علو كعبه كماكينة أهداف لا تستكين سواء أكان على الصعيد الدولي أم في صفوف الأندية. فهو أفضل هداف في تاريخ مسابقة دوري الأبطال (127 هدفا)، وتخطى على الصعيد الشخصي عتبة الـ700 هدف بمختلف المسابقات.

وعلى الرغم من فوزه الخميس، لم يتمكن منتخب المدرب فرناندو سانتوس المتوج بطلا لأوروبا عام 2016، من ضمان بطاقة التأهل الثانية عن المجموعة خلف أوكرانيا (تتصدر برصيد 19 نقطة من سبع مباريات، بفارق خمس نقاط عن البرتغال الثانية، وست نقاط عن صربيا الثالثة)، بعد فوز للأخيرة على لوكسمبورغ 3-2 أبقاها في المنافسة.

وفي الجولة الأخيرة للمجموعة الثانية، تحل البرتغال ضيفة على لوكسمبورغ رابعة المجموعة برصيد أربع نقاط، بينما تخوض صربيا مباراة صعبة أمام ضيفتها أوكرانيا التي ألحقت بالبرتغال خسارتها الوحيدة في التصفيات، وذلك بنتيجة 2-1 في 14 أكتوبر في كييف.

ويريد رونالدو الكثير من مباراة الأحد، أولا ضمان تأهل منتخب بلاده للتمكن من الدفاع عن لقبه في النسخة المقبلة من البطولة القارية، وثانيا بلوغ العتبة الرمزية لمئة هدف دولي، وثلثا وهو الأهم ربما هو إثبات نفسه أمام ساري بعد فتور العلاقة بينهما مؤخرا.


أحدث التعليقات

    اخر التعليقات

    بحث في المقالات

    تصنيفات

    صورة

    ملخص مبارة النصر السعودى والسد القطرى

    الأرشيف