مأساة رضيع بريطاني تطلق جدلا طبيا عالميا

مأساة رضيع بريطاني تطلق جدلا طبيا عالميا

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
قال والد رضيع بريطاني اجتذبت حالته الصحية المتدهورة اهتمام العالم، إن ابنه البالغ من العمر 23 شهرا فارق الحياة السبت.

وعبر توم، والد الرضيع ألفي إيفانز، عن حزنه الشديد قائلا إن قلبه “انفطر”.

وكان ألفي مصابا بمرض انتكاسي نادر، وظل في حالة تشبه الغيبوبة لأكثر من عام.

وبعد سلسلة من القضايا، أزال مستشفى “ألدر هاي” للأطفال في مدينة ليفربول بشمال إنجلترا أجهزة الإعاشة عن ألفي، الاثنين، رغم رفض الوالدين.

وكان خبراء بالصحة في بريطانيا اتفقوا على أن تقديم المزيد من العلاج للرضيع لن يكون مجديا، لكن الوالدين أرادا نقله إلى روما، حيث عرض مستشفى “بامبينو جيسو” للأطفال في الفاتيكان الاعتناء به.

وأثارت قضية الرضيع ألفي إيفانز الجدل بشأن ما إذا كان يحق للقضاة أو الأطباء أو الوالدين اتخاذ قرار بقاء طفل على قيد الحياة.

وكان البابا فرنسيس ورئيس بولندا أندريه دودا يدعمان موقف والدي ألفي بإبقاء أجهزة الإنعاش.