شبوه نت

كيف تغيّر العالم على مدار عقود؟كيف تغيّر العالم على مدار عقود؟

لندن – غوغل إيرث تدعوكم لمشاهدة مرور الوقت أمام أعينكم، في ميزة جديدة تسمى الفاصل الزمني Timelapse ستسمح للمستخدمين بمعرفة التغيرات التي طرأت على بقعة من الأرض بمرور الوقت.

واعتبرت الشركة أن الميزة أكبر تحديث لبرنامج غوغل إيرث منذ عام 2017، كاشفة عن أكثر من 24 مليون صورة التقطتها الأقمار الصناعية التي تدور في مدارات حول العالم، وقامت شركة البحث العملاقة بجمعها. وتمثل الصور التغير السريع الذي مر به كوكب الأرض في العقود الأخيرة بسبب من التغيرات البيئية.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن الشركة قولها إن المستخدمين سيكون أمامهم فرصة لإلقاء نظرة على الأدلة الواقعية لتغير المناخ، بما فيها علامات الزحف الزراعي، والبناء العشوائي على أطراف المدن الكبيرة في الطول الفقيرة، والانتشار المترامي الأطراف للمدن الحضرية الكبرى المزدهرة.

ويسمح برنامج غوغل إيرث برؤية أي جزء من العالم بتقنية 4D، والذي كان يقتصر في السابق على أحدث بيانات ترسلها الأقمار الصناعية.

الآن، أدخلت غوغل الصور الأرشيفية من وكالة ناسا والاتحاد الأوروبي إلى المنصة للسماح للناس بمقارنة شكل قطعة أرض كما هي عليه الآن، بالسنوات الماضية.

وسيتمكن المستخدمون من الوصول إلى ميزة Timelapse في غوغل إيرث، والانتقال إلى أي مكان على هذا الكوكب لرؤية تغيره بمرور الوقت.وستُقدم الشركة مجموعة متنوعة من المناطق اختارتها والتي رأت أنها ذات أهمية خاصة، إضافة إلى معلومات عن مجموعة البيانات المتاحة.

وتقول غوغل على مدونة لها “إن إنشاء مقطع فيديو بفاصل زمني بحجم كوكب، يتطلب قدرا كبيرا مما نسميه ‘تحليل البكسل’ في محرك البحث المختص بالأرض، على منصة غوغل السحابية للتحليل الجغرافي المكاني”.

من الأمثلة على قوة  الخدمة رؤية تطور لاس فيغاس المدينة الأسرع توسعا ومشاهدة الغابات والأنهار الجليدية تختفي

وتؤكد الشركة أنها احتاجت إلى تجميع أكثر من 24 مليون صورة التقطتها الأقمار الصناعية من عام 1984 إلى عام 2020 وقامت بإضافتها إلى خدمة Timelapse على غوغل إيرث، وتمثل أربعة مليارات من وحدات البكسل. واستغرق الأمر أكثر من مليوني ساعة معالجة عبر الآلاف من الأجهزة في سحابة غوغل لتجميع 20 بيتابايت من صور القمر الصناعي في فسيفساء فيديو واحدة بحجم 4.4 تيرابكسل – أي ما يعادل 530000 مقطع فيديو.

وقامت برامج الأقمار الصناعية مثل Landsat التي تديرها وكالة ناسا، ووكالة المسح الجيولوجي الأميركية (USGS) وبرنامج “كوبرنيكوس”، الذي يديره الاتحاد الأوروبي، بتغذية البيانات التي استخدمتها غوغل في الميزة الجديدة.

وقالت غوغل إنها ستكون منفتحة أيضا للعمل مع وكالات الفضاء الأخرى، التي قد يكون لديها المزيد من صور الأقمار الصناعية، مثل JAXA وISRO، إذا كانت تشارك أحلام البيانات المفتوحة لشركة غوغل وناسا والاتحاد الأوروبي.

ويقول مطورو الخدمة الجديدة إنه لا توجد قيود على المكان الذي يمكن لأي شخص أن ينظر إليه، مع دقة ووضوح منخفض بما يكفي لعدم تشكيل خطر أمني.

لذلك، لن يتم إزالة القواعد العسكرية وغيرها من المناطق السرية أو إخمادها.

وأصدرت غوغل إيرث أكثر من 800 مقطع فيديو من بيانات الفواصل الزمنية للجمهور لمشاهدتها دون الحاجة إلى البحث عنها على غوغل إيرث، والتي ستقوم بنشرها على منصة “يوتيوب”.

ومن الأمثلة على قوة  الخدمة الجديدة، رؤية تطور لاس فيغاس، المدينة الأسرع توسعا في الولايات المتحدة في العقود الأخيرة. ومشاهدة الغابات تختفي وكذلك الأنهار الجليدية؛ ومشاهدة بناء جزر النخيل الاصطناعية في دولة الإمارات، ورؤية مزارع شمسية ضخمة تنبثق.

وتقول غوغل “عندما نظرنا إلى ما كان يحدث، ظهرت خمسة موضوعات: تغيير الغابات والنمو الحضري ودرجات الحرارة المرتفعة ومصادر الطاقة والجمال الهش
لعالمنا”.


أحدث التعليقات

    اخر التعليقات

    بحث في المقالات

    تصنيفات

    صورة

    ملخص مبارة النصر السعودى والسد القطرى

    الأرشيف