شبوة نت

فيسبوك تجعل التعاملات المالية بسهولة تبادل الرسائل النصية

فيسبوك تجعل التعاملات المالية بسهولة تبادل الرسائل النصية

لندن- لم يكن يتوقع المحللون أن تأتي عملة فيسبوك، بالصيغة التي تم الكشف عنها قبل أيام، وتم تأكيدها أمس بالإعلان الرسمي عنها، لتقلب موازين التوقعات المستقبلية لانعكاساتها على النظام المالي العالمي.

فقد كشفت فيسبوك أمس عن العملة الرقمية “ليبرا” وعن رابطة عالمية من المؤسسات التي ستحكمها، إضافة إلى الإعلان عن شركة “كاليبرا” التي ستتولى إنشاء محفظة رقمية لبرنامجي واتساب وفيسبوك ماسنجر مع تطبيق مستقل على نظام تشغيل غوغل أندرويد وأبل آي.أو.أس.

وكان مشروع العملة قد ظهر منذ ديسمبر الماضي، وتقلبت التكهنات بشأنها إلى أن تم الكشف عن ملامحها النهائية، لتعطي زخما هائلا لمكانة العملات المشفرة وتكنولوجيا البلوك تشين، التي توفر نظاما موثوقا للمحاسبة لتمكين معاملات العملة المشفرة.

وأطفأت فيسبوك الكثير من المخاوف والتحديات بانقلاب كبير يخرجها من دائرة الشكوك والتحقيقات التي يمكن أن تفتحها السلطات المالية التنظيمية، بتشكيل تحالف يضم 28 مؤسسة متنوعة وتنتمي إلى العديد من الدول.

وضم التحالف شركات ومؤسسات مالية وأكاديمية ومنظمات غير ربحية متعددة الأطراف، من بينها فيزا وماستركارد وباي بال وفودافون وأوبر وسبوتيفاي وإيباي وبوكنغ دوت كون وكوينبيس.

وقلبت ذلك التكهنات، التي كانت ترجح أن تكون العملة منافسا شرسا لوسائل الدفع بالبطاقات الائتمانية، إضافة إلى ربطها بسلة عملات سيادية، لمنع المضاربات وتقلبات قيمتها وتفادي الاحتكاك بالسلطات المالية التنظيمية والرقابية.

وتسعى فيسبوك من وراء هذه العملة إلى تمكين مليارات الأشخاص من استخدام عملتها العالمية ببساطة، حتى لو كانوا لا يملكون حسابات مصرفية. ومن المتوقع أن تصبح بديلا للنقد وبطاقات الائتمان والتحويلات المصرفية، عند بدء تداولها في العام المقبل.

وطمأنت فيسبوك المستخدمين على حماية البيانات المالية بتأكيد أنها لن تستخدمها لأغراض الدعاية ولن تشارك البيانات إلا في حالات معينة، مثل عندما تطلب السلطات الأمنية، إضافة إلى تأكيد أن العملة وحسابات كاليبرا ستكون مستقلة عن فيسبوك.

غراف

وقالت إن اتحاد ليبرا غير الربحي المكون من 28 منظمة والذي سيكون مقره في مدينة جنيف السويسرية سوف يتولى ضمان كون العملة الرقمية شرعية ولا تتعارض مع السلطات المالية الرقابية.

وذكرت أن كلا من أعضاء الاتحاد سوف يستثمر 10 ملايين دولار في عملة ليبرا، وأن تلك الأموال سوف تستخدم في شراء احتياطات النقد الأجنبي الداعمة لقيمة العملة.

وأكد الاتحاد أنه سيفرض رسوما بسيطة على إرسال الأموال لاستخدامها في منع الهجمات الإلكترونية، لكنها ستكون أرخص بكثير من التكلفة التي يتم دفها لاستخدام بطاقات الائتمان أو رسوم صرف العملات الأجنبية.

وحسمت فيسبوك بذلك عامل الثقة الضروري لاستخدام العملات الرقمية وسيكون على تحالف ليبرا حماية النظام الجديد من إمكانية اختراق الحسابات وسرقة العملات الرقمية.

وإلى جانب تأسيس الاتحاد الواسع، الذي يبعث على الاطمئنان، قامت فيسبوك بتأسيس شركة جديدة تابعة لها هي كاليبرا، التي ستقوم ببناء خدمات مالية لعملة ليبرا ومحافظ رقمية تكون متاحة عبر تطبيقي واتساب وماسنجر، إضافة إلى تطبيق مستقل للمحفظة.

وقالت فيسبوك إن بناء عملة ليبرا سيتم بتكنولوجيا البلوك تشين الآمنة والقابلة للتطور، وأنها ستكون مدعومة باحتياطي من الأصول لمنحها قيمة حقيقية، إضافة إلى استقلالية اتحاد ليبرا، الذي سيتولى إدارة وتطوير النظام الجديد.

وأكد ديفيد ماركوس رئيس كاليبرا في بيان أن “عملة ليبرا تمتلك القدرة على تزويد مليارات الأشخاص حول العالم بإمكانية الوصول إلى نظام بيئي مالي أكثر شمولا وأكثر انفتاحا”. وأضاف “نحن نعلم أن الرحلة قد بدأت للتو، لكننا نستطيع معا تحقيق مهمة ليبرا لإنشاء عملة عالمية بسيطة وبنية تحتية مالية متينة”.

وأوضحت فيسبوك أن التكنولوجيا مكنت مليارات الأشخاص من الوصول إلى المعرفة والمعلومات والاتصالات عالية السرعة ومجموعة واسعة من الخدمات الأقل تكلفة، والأكثر ملاءمة من خلال الهواتف الذكية من أي مكان في العالم.

لكنها قالت إنه رغم ذلك التطور، لا يزال هناك 1.7 مليار شخص من البالغين على مستوى العالم، خارج النظام المالي دون إمكانية الوصول إلى بنك تقليدي. وأكدت أن العملات الرقمية تملك خصائص فريدة منها اللامركزية وإمكانية الوصول إليها عالميا، إضافة إلى كونها منخفضة التكلفة وآمنة.

وذكرت أن العملة تستند إلى تقنية بلوك تشين جديدة مبنية بشكل كامل لإعطاء الأولوية للتوسعة والأمن والموثوقية، إضافة إلى المرونة اللازمة للتطور المستمر، وأن احتياطي الأصول الحقيقية الداعم للعملة سيقلل تقلبات السعر، مع توفير قبول عالمي واسع وقابلية للاستبدال.

عملة فيسبوك تتفوق على العملات المشفرة الأخرى مثل بتكوين في كونها شفافة وغير خارجة على السلطات المالية التنظيمية، إضافة إلى كونها مصممة لتكون مستقرة من خلال دعمها باحتياطي من العملات مثل الدولار

وستكون المحافظ الرقمية، التي تطلقها شركة كاليبرا جزءا من النظام البيئي لفيسبوك والنظام البيئي لشركائها. وتقول فيسبوك إن 70 بالمئة من الشركات الصغيرة في البلدان النامية تفتقر إلى إمكانية الوصول إلى الائتمان وإن المهاجرين يخسرون ما يصل إلى 25 مليار دولار سنويا بسبب رسوم التحويلات.

ولا تزال هناك أسئلة بشأن مشاركة فيزا وماستركارد في اتحاد ليبرا، لأن العملة الجديدة يمكن أن تقوض استخدام بطاقات الائتمان، حيث ستفضل شركات التجارة عبر الإنترنت التعامل بها بسبب الرسوم المرتفعة لاستخدام بطاقات الائتمان.

وبحسب فيسبوك، فإن محافظ كاليبرا سوف تتيح إرسال عملة ليبرا إلى أي شخص لديه هاتف ذكي بسهولة وسرعة تضاهي سرعة وسهولة إرسال رسالة نصية، وكذلك بتكلفة منخفضة للغاية.

وتأمل فيسبوك الشركة في الوقت المناسب في تقديم خدمات إضافية للأشخاص والشركات، مثل دفع الفواتير بضغطة زر أو شراء فنجان من القهوة من خلال مسح رمز أو ركوب وسائل النقل العام المحلية دون الحاجة إلى حمل النقود أو بطاقة المترو.

وتتفوق عملة فيسبوك على العملات المشفرة الأخرى مثل بتكوين في كونها شفافة وغير خارجة على السلطات المالية التنظيمية، إضافة إلى كونها مصممة لتكون مستقرة من خلال دعمها باحتياطي من العملات مثل الدولار. وتستهدف العملة بشكل خاص مواطني الدول النامية، الذين لا يمتلكون حسابا مصرفيا، وكذلك الأشخاص الذين يرسلون الأموال إلى الخارج.


أحدث التعليقات

    اخر التعليقات

    بحث في المقالات

    تصنيفات

    صورة

    ملخص مبارة النصر السعودى والسد القطرى

    الأرشيف