شبوه نت

شبيبة القبائل يجدد الموعد مع الرجاء في نهائي الكونفيدرالية

حصد شبيبة القبائل تأشيرة التأهل إلى نهائي الكنفيدرالية الأفريقية، إثر فوزه على ضيفه القطن الكاميروني، في إياب نصف نهائي المسابقة. وبذلك ضرب الفريق الجزائري موعدا في النهائي مع الرجاء المغربي، الذي هزم بيراميدز المصري بركلات الترجيح في نفس الدور.

الجزائر- تأهل فريقا شبيبة القبائل الجزائري والرجاء المغربي إلى نهائي بطولة كأس الكنفيدرالية الأفريقية. وصعد شبيبة القبائل على حساب القطن الكاميروني، كما تخطى الرجاء عقبة بيراميدز المصري في نصف النهائي. ويتقابل شبيبة القبائل مع الرجاء في نهائي الكنفيدرالية يوم 10 يوليو المقبل في بنين، وهي ثامن مواجهة عربية في نهائي البطولة.

سيقام نهائي كأس الكنفيدرالية 2021 في ملعب دو لاميتي بمدينة كوتونو في بنين. لا يعتبر ملعب دو لاميتي من الملاعب الكبيرة في القارة السمراء، حيث يتسع لحوالي 20 ألف مشجع فقط.

مدرب شبيبة القبائل دنيس لافاني، قال بعد تأهل فريقه إلى نهائي البطولة القارية، إن الشبيبة ستواجه فريقا من المستوى العالي

كما هو معروف، أصبحت أغلب مباريات كرة القدم في جميع أنحاء العالم تُلعب دون جمهور، وذلك بسبب تفشي فايروس كورونا في المعمورة. لكن، بدأت عودة الجماهير إلى الملاعب في الكثير من البطولات والبلدان، إلا أن هذا لا يعني تأكد إقامة نهائي كأس الكنفيدرالية 2021 بحضور جماهيري، وإن كان هذا الأمر هو المرجح.

لقاءات عربية

بدأت اللقاءات العربية في نهائي الكنفيدرالية عام 2006 حين تقابل النجم الساحلي مع الجيش الملكي، وتعادل الفريقان بنتيجة (1-1) في المغرب، ودون أهداف في تونس ليتوج النجم الساحلي باللقب.

وشهدت نسخة 2007 صداما عربيا جديدا بين الصفاقسي التونسي والمريخ السوداني، حسمه الصفاقسي بالفوز ذهابا وإيابا بنتيجة (4-2) و(1-0).

كما شهدت نسخة 2008 صداما عربيا بنكهة تونسية خالصة بين الصفاقسي والنجم الساحلي، وتفوق الصفاقسي بتعادله (0-0) على ملعبه، و(2-2) في سوسة ليحسم اللقب.

وشهدت نسخة 2010 مواجهة بين الفتح الرباطي والصفاقسي، وفاز الفريق المغربي (3-2) في تونس، بعد التعادل دون أهداف في المغرب، وتوج باللقب. كما توج المغرب الفاسي بلقب 2011 على حساب الأفريقي التونسي، بعدما تبادل الفريقان الفوز بنتيجة (1-0)، وحسمت ركلات الترجيح التتويج للفريق المغربي.

وصعد الزمالك إلى منصة التتويج في الكنفيدرالية لأول مرة بفوزه على نهضة بركان في نهائي نسخة 2019 بضربات الترجيح، بعدما تبادل الفريقان الفوز بنتيجة (1-0). ورد نهضة بركان بالتتويج بلقب نسخة 2020 على حساب بيراميدز بالفوز بنتيجة (1-0).

ويعد فريق الصفاقسي هو الأكثر فوزا بكأس الكنفيدرالية الأفريقية برصيد 3 مرات كانت أعوام 2007، 2008 و2013، ويليه الثنائي النجم الساحلي ومازيمبي الكونغولي برصيد مرتين لكل منهما.

الأسعد الشابي: التأهل مستحق، لأن الرجاء كان الأفضل والباحث عن التسجيل سواء في الذهاب أو الإياب

شهدت النسخة الحالية من الكأس زيادة في الجوائز المالية وذلك بداية من نسخة 2017 تحديدا، حيث بات البطل يحصل على مبلغ مالي قدره 1.25 مليون دولار بدلا من 600 ألف دولار، وارتفعت عائدات الوصيف من 445 ألف دولار إلى 650 ألف دولار، في حين أن من يصل إلى دور نصف النهائي سوف يتحصل على مبلغ 450 ألف دولار.

سعادة غامرة

عبر الأسعد الشابي مدرب الرجاء، عن سعادته بالتأهل إلى النهائي. وقال الشابي في تصريح صحافي “كنا نعرف أن بيراميدز سيلعب الدفاع، حاولنا بكل الطرق، لكننا لم ننجح في التسجيل، رغم الفرص التي أتيحت لنا، ولم نكن محظوظين”. وأضاف “بيراميدز بحث عن استدراج فريقنا لركلات الترجيح”. وزاد “فرحوا عند نهاية المباراة، ودخول اختبار ركلات الترجيح، كان ذلك هدفهم في هذه المباراة”.

وتابع “التأهل مستحق، لأن الرجاء كان الأفضل والباحث عن التسجيل سواء في الذهاب أو الإياب”. وأردف “أشكر اللاعبين على جهودهم، كما أشيد بالحارس أنس الزنيتي الذي تألق في ركلات الترجيح”.

وختم “قلت له بعد تأهلنا، إنه كان وراء إقصائي مع فريقي السابق الاتحاد المنستيري قبل دور المجموعات بركلات الترجيح، واليوم نجح في إسعادي بالتأهل للنهائي”.

من جانبه قال سعيد وهبي المتحدث الإعلامي لنادي الرجاء المغربي الأحد إنه توقع صعوبة مواجهة بيراميدز المصري، التي انتهت بفوز الفريق البيضاوي بركلات الترجيح (5-4)، وتأهله إلى نهائي بطولة الكنفيدرالية الأفريقية. وأوضح وهبي في تصريحات إعلامية “توقعنا صعوبة المباراة، مثلها مثل بقية المواجهات المغربية مع الأندية المصرية، لكننا نجحنا في حسمها”.

وأضاف “بيراميدز كان منافسا صعبا، حيث يمتلك العديد من النجوم في صفوفه.. وأتوجّه لهم بالشكر على حسن الاستضافة، عندما ذهب الرجاء إلى مصر”. وتابع “لدينا برنامج شاق قبل مواجهة شبيبة القبائل الجزائري، في نهائي بطولة الكنفيدرالية التي نسعى إلى الفوز بها”.

وحرص وهبي على تهنئة الأهلي المصري، بتأهله إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا، الذي سيواجه فيه كايزر تشيفز الجنوب أفريقي.

بدأت اللقاءات العربية في نهائي الكنفيدرالية عام 2006 حين تقابل النجم الساحلي مع الجيش الملكي، وتعادل الفريقان بنتيجة (1-1) في المغرب، ودون أهداف في تونس ليتوج النجم الساحلي باللقب

من ناحيته قال مدرب شبيبة القبائل دنيس لافاني بعد تأهل فريقه إلى نهائي البطولة القارية، إن الشبيبة ستواجه فريقا من المستوى العالي، مؤكدا أنه ليس هناك فرق بين الرجاء البيضاوي وبيراميدز المصري، بما أن مباراتي الذهاب والإياب بينهما انتهتا على نتيجة التعادل.

وأضاف لافاني في الندوة الصحافية التي أعقبت لقاء الإياب أمام كوتون سبور “الآن نحن في النهائي، وسنواجه الرجاء البيضاوي وهو فريق كبير، وسنعمل على التحضير جيدا للمباراة النهائية من كل النواحي من أجل التتويج بالكأس الأفريقية، وأعتقد أنه بهذه الديناميكية سنكون قادرين على إنهاء المهمة بنجاح”. وعاد لافاني في حديث إلى مجريات مباراة الإياب التي حسمها أشباله بثلاثية نظيفة، وقال “كما توقعنا المنافس لم يكن لديه ما يخسر في المواجهة، لذلك اندفع نحو الهجوم وترك لنا المساحات، ما سهل من مهمتنا كثيرا، وحققنا انتصارا، أكدنا من خلاله المشوار الجيد لنا في هذه المنافسة”.


أحدث التعليقات

    اخر التعليقات

    بحث في المقالات

    تصنيفات

    صورة

    ملخص مبارة النصر السعودى والسد القطرى

    الأرشيف