شبوة نت

ثنائية ستيرلينغ تضع السيتي في القمة

مانشستر (المملكة المتحدة) –

 نجح النجم الذي يوصف بأنه لا يهدأ فوق الميدان رحيم ستيرلينغ في إنقاذ فريقه مانشستر سيتي من شبح التعادل على أرضه، وذلك بعد أن قاده إلى فوز ثمين على دينامو زغرب 0-2 ضمن الجولة الثانية من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وانفرد مانشستر سيتي بصدارة المجموعة الثالثة برصيد 6 نقاط، متفوقا على دينامو زغرب وشاختار دونيتسك اللذين يملكان في رصيديهما 3 نقاط، فيما يقبع أتلانتا في المركز الأخير برصيد صفري.

خيار تكتيكي

لم يغيّر المدير الفني للفريق الأزرق بيب غوارديولا من خططه التكتيكية وحافظ على اعتماد طريقة 4-3-3، حيث واصل إشراك البرازيلي فرناندينيو في عمق الدفاع إلى جانب نيكولاس أوتامندي بإسناد من الظهيرين جواو كانسيلو وبنجامين مندي، وقام الإسباني رودري بدور لاعب الارتكاز وراء ثنائي صناعة الألعاب إلكاي جوندوجان ودافيد سيلفا، فيما تكوّن الخط الأمامي من الثلاثي رياض محرز وبرناردو سيلفا وسيرجيو أغويرو. وبعد معاناة أمام التكتل الدفاعي للضيف الكرواتي، خرج فريق غوارديولا بفوز ثان أضافه إلى الأول الذي حققه في الجولة الأولى خارج ملعبه بثلاثية نظيفة على شاختار دونيتسك الأوكراني.

وشرح فيل فودن الذي سجل الهدف الثاني لسيتي في الثواني الأخيرة بعدما دخل من مقاعد البدلاء أيضا، الدور الذي لعبه ستيرلينغ في هذا الفوز بقوله “احتاج الأمر إلى تغيير الوتيرة، ورحيم وفر ذلك بشكل جيد”، مضيفا “الأمر يتعلق بالاستمتاع في الملعب وأنا سعيد بالتسجيل ومساعدة الفريق”.

أما لاعب الوسط الإسباني لدينامو زغرب داني أولمو، فقال “كان الأمر صعبا جدا، كنا نعلم مدى قوتهم. دافعنا جيدا ولم يسنح لنا الكثير من الفرص لكن في النهاية بإمكاننا أن نشعر بالرضى عن الأداء الذي قدمناه”.

وغاب عن سيتي صانع الألعاب البلجيكي كيفن دي بروين لإصابة عضلية تعرّض لها في عطلة نهاية الأسبوع ضد إيفرتون، إلا أن ذلك لم يؤثّر على التدفق الهجومي لرجال غوارديولا إذ فرضوا هيمنتهم منذ البداية.

وقلل غوارديولا من المخاوف بشأن حالة دي بروين، وقال إن لاعب الوسط ربما يعود أمام وولفرهامبتون في الدوري الإنكليزي الأحد المقبل. وأكد المدرب الإسباني للصحافيين أن “الإصابة ليست خطيرة وكان بوسعه اللعب أمام دينامو لكن سننتظر لنعرف موقفه الأحد، ربما ستكون مخاطرة لو شارك، لكنّي أعتقد أنه بعد التوقّف الدولي سيكون لائقا”.

سباعية تاريخية

 

Thumbnail

فرض المهاجم سيرج غنابري نفسه نجما لأمسية سيدوّنها التاريخ بمسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد أن قاد بايرن ميونيخ إلى فوز صاعق على مضيفه توتنهام الإنكليزي بسباعية كاملة مقابل هدفين.

وسجل غنابري “سوبر هاتريك” أربعة أهداف كاملة، وأضاف البولندي روبرت ليفاندوفسكي ثنائية، بعدما افتتح يوشوا كيميتش التسجيل، فيما كان توتنهام المبادر بالتسجيل عبر المهاجم الكوري الجنوبي هيونغ مين سون، وأضاف هاري كين الثاني.

وهو الفوز الثاني لبايرن ميونيخ بعد الأول بثلاثية نظيفة على النجم الأحمر الصربي الذي عوض بفوز ثمين على ضيفه أولمبياكوس اليوناني 3-1، فيما تجمّد رصيد توتنهام عند نقطة واحدة من تعادله مع مضيّفه اليوناني 2-2 في الجولة الأولى.

وخيّم هذا الفوز المذلّ على لاعبي فريق توتنهام وصيف البطل في الموسم الماضي وترك انطباعا سيّئا لدى مدربه.

وقال الفرنسي حارس الفريق هوغو لوريس، إن فريقه استسلم بسهولة خلال الهزيمة التاريخية على ملعبه.

وأضاف “هذه ليلة تؤثر كثيرا فينا، الأمر الآن يتعلق بالشخصية وتصفية الذهن، وأصبحت المباراتان المقبلتان أمام النجم الأحمر أكثر أهمية”.

ومن الجهة الأخرى علّق غنابري على رباعيته قائلا “انتظرت كثيرا هدفي الأول في مسابقة دوري أبطال أوروبا ولكنني سجلت أربعة أهداف في مبارا ة واحدة، إنه شيء لا يصدق”


أحدث التعليقات

    اخر التعليقات

    بحث في المقالات

    تصنيفات

    صورة

    ملخص مبارة النصر السعودى والسد القطرى

    الأرشيف