المقاومة اليمنية: عملية البرح تشكل صفعة للحوثيين

المقاومة اليمنية: عملية البرح تشكل صفعة للحوثيين

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
قال العقيد الركن صادق دويد، في حوار مع “سكاي نيوز عربية” إن عملية البرح تشكل صفعة لميليشيات الحوثي الإيرانية، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة “كانت تنفذ عمليات قطع طرق وزرع ألغام ضد اليمنيين في الساحل الغربي”.

وأعلن دويد أن المقاومة الوطنية وألوية العمالقة والمقاومة التهامية تعمل تحت قيادة غرفة عمليات مشتركة بدعم وبإسناد كامل من قوات التحالف العربي، مضيفا أنها “بانتظار ساعة الصفر من القيادة المشتركة للانطلاق بتحرير الحديدة”.

كما أكد أن تحرير الحديدة سيقطع يد إيران من المنطقة وسيؤمن الملاحة الدولية وسيمنع التهريب، مشيرا إلى أن “ميناء الحديدة يمثل الشريان الرئيسي لميليشيات الحوثي”.

ودعا العقيد الركن أبناء الساحل الغربي إلى الانتفاض في وجه ميليشيات الحوثي الدخيلة على المجتمع اليمني، كما طلب من “المغرر بهم الموجودين ضمن صفوف الميليشيا ترك القتال والعودة إلى بيوتهم”.

وكانت المقاومة الوطنية بقيادة العميد طارق صالح والمقاومة الجنوبية ممثلة في ألوية العمالقة، قد نجحت في تطهير مثلث البرح ومفرق الوازعية، وقطعت بذلك طريق إمدادات ميليشيات الحوثي.

وكشفت مصادر ميدانية في اليمن، في وقت سابق، عن انهيارات “كبيرة” بصفوف ميليشيات الحوثي، وسط استمرار تقدم المقاومة اليمنية، بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية، على جبهة الساحل الغربي.

وشنت قوات المقاومة الوطنية والتهامية والجنوبية، منذ فترة وجيزة، عملية ضخمة على محور الساحل الغربي، تحت غطاء جوي مكثف من مقاتلات ومروحيات الأباتشي التابعة للقوات الإماراتية، نجحت على إثرها في تحقيق تقدم كبير، وانتزاع مناطق وجبال استراتيجية من المليشيات الحوثية الموالية لإيران.