صحيفة شبوه نت

ممثل أوكراني مهادن لروسيا في طريقه نحو الرئاسة

ممثل أوكراني مهادن لروسيا في طريقه نحو الرئاسة

الممثل فولوديمير زلنسكي يثير دهشة الأوكرانيين حيال هذا النجاح غير المتوقع.

كييف –  تصدّر الممثل فولوديمير زلنسكي الذي يفتقر إلى الخبرة السياسية، بفارق كبير نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا، ما يضعه في موقع قوة أمام الرئيس المنتهية ولايته بترو بوروشنكو، في ظلّ جو انعدام ثقة لدى الأوكرانيين بالطبقة السياسية التقليدية الغارقة بفضائح الفساد.

وفيما شكّل ترشحه مفاجأة، تمكّن زلنسكي، الممثل ورجل الأعمال البالغ من العمر 41 عاماً، والذي تقتصر خبرته السياسية على تأدية دور رئيس جمهورية في مسلسل تلفزيوني، من تخطّي التوقعات بالنتيجة التي حققها.

ويؤشر ذلك إلى سأم الأوكرانيين من الطبقة السياسية التقليدية بعد سنوات من الصعوبات الاقتصادية وتكرار فضائح الفساد.

و تحصل زلنسكي على نسبة 30 بالمئة من الأصوات، مثيراً دهشة الأوكرانيين حيال هذا النجاح غير المتوقع، مع نسبة تساوي ضعف ما حققه الرئيس المنتهية ولايته بترو بوروشنكو الذي يواجه زلنسكي في الدورة الثانية المقررة في 21 أبريل.

ويتعين على الوافد الجديد إقناع الناخبين بأنه مستعد لقيادة دولة في حالة حرب منذ أن أطاحت احتجاجات في 2014 بحكومة مؤيدة للكرملين وضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

ويراقب الروس بشيء من الترحيب النجاح الانتخابي لزلنسكي، ليس فقط لأنه يدعو إلى الحوار مع موسكو، بل أيضاً لأنه يتشارك مع الروس في عاداتهم الثقافية.

وتجنّب الكرملين حتى الآن إعطاء أي رأي بالممثل الموجود في موقع قوة للفوز بالدورة الثانية، فيما أكّد أنه لا يرغب برؤية “حزب الحرب” يفوز في الانتخابات، في إشارة على ما يبدو إلى الرئيس المنتهية ولايته.

ويرى بعض المراقبين أن السلطات الروسية تنظر بإيجابية لانتخاب هذا الوافد الجديد إلى السياسة، المعرّض لتعثّر يثبت صحة نظريتها أن أوكرانيا دخلت في فوضى عارمة بعدما أدارت ظهرها لروسيا.