أعلنت بيرو أمس الاثنين، أن رئيس البلاد الأسبق أليخاندرو توليدو، قد قبض عليه في الولايات المتحدة بعدما ضبطته السلطات مخمورا.

وقالت وزارة خارجية بيرو إن توليدو المطلوب لدى سلطات بيرو بتهمة الفساد، اعتقل مساء الأحد في مطعم بمقاطعة سان ماتيو جنوبي سان فرانسيسكو، لافتة إلى أنه أخلي سبيله من سجن ريدوود سيتي صباح الاثنين بعد تواصل قنصليتها مع الجهات المعنية. وبينت أنه “وفقا للإجراءات القانونية المعمول بها في الولايات المتحدة، فإن ما قام به الرئيس السابق لا يستدعي عقوبة السجن لفترة أطول”.

​وأوضحت أن الاعتقال “لا علاقة له على الإطلاق” بإجراءات التسليم الجارية بين البلدين، في إشارة منها إلى مطالبتها بتسليم توليدو من قبل واشنطن. وكان توليدو قد انتقل للإقامة في الولايات المتحدة بعد اتهامه في بيرو بقبول 20 مليون دولار رشوة على دفعات من شركة إنشاءات برازيلية خلال فترة رئاسته بين 2001 و2006، فيما ينفي هو جميع الاتهامات المنسوبة إليه.