صحيفة شبوه نت

أردوغان يهدد بتتبع معارضيه إذا خسر الانتخابات المحلية

أردوغان يهدد بتتبع معارضيه إذا خسر الانتخابات المحلية

الرئيس التركي يستعرض حزمة من الوعود التنموية في محافظة إسطنبول الانتخابية، فيما يؤكد محللون اقتصاديون أن الاقتصاد التركي يسير نحو الانحسار.

إسطنبول(تركيا) – استشعر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بوادر خسارة حزبه العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم لكبرى المحافظات التركية خلال الانتخابات المحلية المقررة أواخر الشهر الجاري، ما دفعه إلى حشد أنصاره في إسطنبول الأحد، لبعث رسائل طمأنة، فيما هوت الليرة التركية إلى أدنى مستوياتها.

وتعهد أردوغان بحماية الليرة التركية ومعاقبة من يستهدفونها عبر المضاربات وقال إن “مؤسسة التنظيم والرقابة المصرفية في تركيا بدأت باتخاذ بعض الخطوات في هذا الصدد”.

 وهدد قائلا “نعلم من أنتم جميعا، وما تقومون به عشية الانتخابات، ولتعلموا أننا سنجعلكم تدفعون ثمن هذا باهظا بعد الانتخابات”. وجاءت رسائل التهديد هذه التي تؤشر على تنامي قلق الرئيس وحزبه، أمام تجمع لتحالف الشعب بإسطنبول، والذي يشارك فيه حليفه القومي، دولت باهجلي، رئيس حزب الحركة القومية.

واستطرد أردوغان في استعراض حزمة من الوعود التنموية في محافظة إسطنبول الانتخابية، فيما يؤكد محللون اقتصاديون أن الاقتصاد التركي يسير نحو الانحسار. وتجرى الانتخابات المحلية في تركيا في 31 مارس الجاري. ويتوقع مراقبون أن يخسر حزب العدالة والتنمية الإسلامي السيطرة على مجالس بعض المدن الكبيرة بعد 18 عاما في الحكم وبعد انحسار طفرة الاقتصاد وتصاعد أزمته.

وبينما سيواصل أردوغان تمتعه بسلطات تنفيذية كاسحة يخولها له منصبه الرئاسي فإن أداء ضعيفا لحزب العدالة والتنمية سيكون بمثابة ضربة رمزية له وسيبيّن كيف أن الإحباط الناجم عن الاقتصاد أضرّ بسياسيّ ظل الناس ينظرون إليه لفترة طويلة باعتباره لا يُقهر.

وقال مصدران في الحزب لرويترز إن “اثنين من استطلاعاته الداخلية أظهرا أن التأييد الشعبي تراجع إلى ما بين 32 و35 بالمئة قبل حساب نسبة الثلاثين بالمئة من الناخبين الذين لم يحسموا إلى الآن لمن سيصوتون”.

 وقال المصدران إنه من الممكن الآن أن يخسر حزب العدالة والتنمية العاصمة أنقرة كما يواجه منافسة شرسة في إسطنبول، حيث سيطر حزب العدالة والتنمية أو سلفه حزب الرفاه الإسلامي على المدينتين وعلى معظم المجالس البلدية الكبيرة في تركيا لمدة زادت على 20 عاما.