شبوة نت

إسرائيل تفتح المعابر مع غزة في مؤشر على انحسار التوتر

إسرائيل تفتح المعابر مع غزة في مؤشر على انحسار التوتر

صمت يخيم على موقف إسرائيل الرسمي من أي اتفاق قيد البحث وذلك قبل أسبوع من انتخابات تشهد منافسة حامية وأصبحت هجمات الصواريخ من غزة قضية أساسية فيها.

غزة- أعادت إسرائيل فتح معبر كرم أبوسالم التجاري مع غزة الأحد، لكنها أبقت على نشر تعزيزات عسكرية على الحدود مع القطاع بعد يوم من خروج احتجاجات فلسطينية حدودية أقلّ من المتوقع.

وقال مسؤولون طبيون في غزة إن 4 فلسطينيين قتلوا بنيران إسرائيلية خلال المظاهرات التي خرجت السبت إحياء للذكرى الأولى لمسيرات العودة الكبرى.

وذكر الجيش الإسرائيلي أن نحو 40 ألف شخص شاركوا في احتجاجات السبت وبعضهم ألقى قنابل يدوية وعبوات ناسفة لكن ثمة إشارات عديدة إلى تراجع عن مواجهة أوسع نطاقا وسط جهود دولية للتوصل إلى تهدئة طويلة الأمد تشمل أيضا تخفيف المحنة الاقتصادية التي يعانيها القطاع الفلسطيني المحاصر. وأشار متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إلى أن احتجاجات “يوم الأرض” شهدت “عنفا أقل بكثير” من المظاهرات السابقة التي خرجت أسبوعيا.

وعلاوة على ذلك، فقد انتشر المئات من الرجال الفلسطينيين، بعضهم من حركة حماس، مرتدين سترات برتقالية لمنع المحتجين من الاقتراب من السياج الحدودي مع إسرائيل. وقال مسؤول بالحركة التي تدير قطاع غزة إنه من المتوقع أن يجري وسطاء مصريون محادثات في إسرائيل لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق نهائي للتهدئة.

ويخيم الصمت على موقف إسرائيل الرسمي من أي اتفاق قيد البحث وذلك قبل أسبوع من انتخابات تشهد منافسة حامية وأصبحت هجمات الصواريخ من غزة قضية أساسية فيها.

ودخلت شاحنات تحمل الغذاء والوقود إلى غزة عبر معبر كرم أبوسالم بعد أن أعادت إسرائيل فتحه الأحد. وكان المعبر قد أُغلق الاثنين بعد سقوط صاروخ طويل المدى أسفر عن إصابة سبعة إسرائيليين شمالي تل أبيب مما أدّى إلى تصعيد في العنف عبر الحدود استمر يومين.

وذكر ثلاثة مسؤولين فلسطينيين مطلعين على المحادثات أن اتفاقا محتملا يشمل إمدادات وقود ثابتة لغزة بتمويل من قطر ومشروعات لتوفير فرص عمل وتوسيع منطقة الصيد الخاصة بالقطاع قبالة ساحل البحر المتوسط. وقال نائب رئيس حماس خليل الحية “أيام تفصلنا عن تحقيق مطالبنا. نحن صابرون، والاحتلال تحت الاختبار”.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد إنه أمر القوات الإسرائيلية بالبقاء “بأقصى قوة” على حدود غزة، ولكن المؤشرات توحي بأن الخطوة هي للتسويق الداخلي في ظل اتهامات من خصومه في الانتخابات بالتساهل مع حماس.


أحدث التعليقات

    اخر التعليقات

    بحث في المقالات

    تصنيفات

    صورة

    ملخص مبارة النصر السعودى والسد القطرى

    الأرشيف