شبوة نت

إثيوبيا تعلنُ “انتصارات كبيرة” وتحدد الخطوة المقبلة بتيغراي

قالت الحكومة الإثيوبية، الثلاثاء، إن قواتها حققت انتصارات كبيرة على الجبهات الشرقية والغربية في حربها ضد زعماء إقليم تيغراي، مؤكدة أن الجيش يتقدم صوب عاصمة الإقليم ميكيلي.

وقال بيان من مكتب قوة العمل الحكومية المعنية بالصراع في تيغراي “قوة المجلس العسكري تتقهقر الآن، والجيش يتحرك لتقديم مجلس الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي إلى العدالة”.

من جانبهم، لم يبادر زعماء إقليم تيغراي، على الفور، إلى الرد على تصريح الحكومة الإثيوبية بشأن التقدم في المعارك.

والثلاثاء، حذر رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد، من أن مهلة مدتها ثلاثة أيام لاستسلام قوات إقليم تيغراي الشمالي قد انتهت، ممهدا الطريق للهجوم النهائي على عاصمة الإقليم وسط صراع مستمر منذ قرابة أسبوعين يهدد بزعزعة الاستقرار في مناطق أخرى من إثيوبيا والقرن الإفريقي.

وأكد آبي، في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، أن مهلة الثلاثة أيام الممنوحة لقادة منطقة تيغراي والقوات الخاصة “قد انتهت اليوم”، حسبما نقلت “أسوشيتد برس”.

وأعلنت لجنة الطوارئ الحكومية الإثيوبية، الثلاثاء، أن قوات الدفاع الوطني الإثيوبية نفذت “ضربات جوية بالغة الدقة” خارج ميكيلي، عاصمة تيغراي، وسط صراع مستمر منذ قرابة أسبوعين.

وتعاني إثيوبيا أصلا من انقسامات عرقية وأزمات اقتصادية كبيرة، عندما تسلم آبي أحمد السلطة فبل نحو عامين، ففي عام 2017 أجبر أكثر من مليون إثيوبي على النزوح لأسباب تتعلق بصراعات عرقية وأخرى ترتبط بموجات جفاف ونقص كبير في الغذاء والخدمات في بعض المناطق.

لكن آبي واجه اختبارا كبيرا، عندما سقط قرابة 240 قتيلا في أعمال العنف والاحتجاجات التي اندلعت في إثيوبيا في يوليو الماضي عندما اشتعلت اشتباكات عرقية على خلفية مقتل المغني الشعبي هاشالو هونديسا، الذي يعتبره الكثير من أفراد إثنية “الأورومو” التي ينتمي إليها آبي صوتا لمعاناتهم من التهميش.


أحدث التعليقات

    اخر التعليقات

    بحث في المقالات

    تصنيفات

    صورة

    ملخص مبارة النصر السعودى والسد القطرى

    الأرشيف