وطالب اليابانيون الذين شملهم الاستطلاع، بتأجيل جديد للحدث الرياضي الضخم، أو إلغائه تاماً.

وتظهر البيانات الجديدة أن المشاعر العامة شهدت تغييراً منذ الصيف، عندما وجدت استطلاعات الرأي في اليابان أيضاً أن أقلية فقط تدعم خطط إقامة الألعاب العام المقبل، رغم الوصول الوشيك للقاحات جديدة، للفيروس.

وأظهر استطلاع للرأي نشرته الإذاعة الوطنية “أن أتش كي”، أن 27 بالمئة فقط من المستطلعة آراؤهم يؤيدون إقامة الألعاب العام المقبل، فيما يؤيد 32 بالمئة إلغاءها، و31 بالمئة يؤيدون تأجيلاً جديداً.

واستبعد منظمو الأولمبياد والمسؤولون اليابانيون أي تأخير آخر للألعاب الأوليمبية.

ويصر المنظمون على إمكامية إقامة الألعاب حتى لو لم يكن الوباء تحت السيطرة بحلول موعد الافتتاح الجديد في 23 يوليو 2021.

لكن الجمهور الياباني لا يبدو مقتنعاً، فقد أظهر استطلاع آخر للرأي نشرته وكالة الأنباء اليابانية “جيجي” أن 21 بالمئة يؤيدون الإلغاء، ونحو 30 بالمئة يؤيدون تأجيلاً آخر.

كما أشار استطلاع أجرته وكالة أنباء “كيودو” أن 61,2 بالمئة يعارضون إقامة الألعاب العام المقبل.

وشهدت اليابان تفشياً قليلاً نسبيا لكوفيد-19، مقارنة بدول العالم، إذ سجل عدد الوفيات أكثر من 2500 شخصاً من بين 170 ألف حالة مؤكدة.