شبوة نت

أردوغان يتوسط للمصالحة بين السراج والكبير

اسطنبول – استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج، الأحد، في إسطنبول، بغاية التوسط في عقد مصالحة بينه وبين محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير.

وذكرت وكالة الأنباء التركية أن اجتماعا مغلقا بدأ بين الجانبين، بحثا خلاله ملفات عدة على رأسها التطورات شرقي المتوسط، ومستجدات الأوضاع في ليبيا، دون مزيد من التفاصيل.

ونقلت وسائل إعلام ليبية عن مصادر في حكومة الوفاق -يرجح أنه نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق-، أن الزيارة هدفها عقد مصالحة بين رئيس حكومة الوفاق فايز السراج ومحافظ مصرف ليبيا المركزي المُقال من منصبه، الصديق الكبير، برعاية الرئيس رجب طيب أردوغان.

ويوجد الكبير منذ أسابيع في تركيا، وقد أبرم العديد من الاتفاقيات مع الجانب التركي، بحسب ما أعلنت، الأحد، وكالة الأنباء التركية (الأناضول).

وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي، قد وصل منذ يومين إلى أنقرة قادما من مدينة مصراتة لإجراء لقاءات مع علي الصلابي وعلي الدبيبة وعدد من قيادات الإخوان المسلمين الليبية المقيمين في تركيا لمحاولة حلحلة الخلافات داخل “المجلس الرئاسي” وتسمية حكومة الوفاق منفصلة عن المجلس يترأسها معيتيق مشترطا توافق الكبير والسراج على أن يتم تحجيم دور وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا، الذي وصفه بالمتمرد على شرعية اتفاق الصخيرات المغربية ومحاولا عقد صفقة منفردة مع رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح.

وأكد المصدر، أن السراج لا يمانع أن يتولى أحمد معيتيق رئاسة الحكومة المزمع إعادة تشكيلها وهي خطوة لاقت ترحيبا من عضو المجلس الرئاسي عبدالسلام كاجمان.

وتصاعد الصراع بين السراج، والكبير، بسبب الخلاف حول الصلاحيات والاعتمادات المالية.

وظهرت هذه الصراعات للعلن عقب تدخل المجلس الأعلى للقضاء في محاولة لتقريب وجهات النظر والدعوة إلى تسيير الأعمال لحين الخروج من الأزمات الحالية، إلا أن الكبير لم يقبل أن يتلقى المزيد من الأوامر من السراج، وتحديدا فيما يتعلق بالاعتمادات ورد في خطاب على المجلس الأعلى للقضاء، تناول صلاحيات السراج ورفض تنفيذ قراراته.


أحدث التعليقات

    اخر التعليقات

    بحث في المقالات

    تصنيفات

    صورة

    ملخص مبارة النصر السعودى والسد القطرى

    الأرشيف