غْـِـِـِيْـِـِـِر مُـِـِـِسَـِـِـِِجَـِـِـِل لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمڪ معنـآ فيـے مـنـتـديـات شبوه نت الطيف العربي | | أثبـت تـوآجُـِدڪ و ڪـטּ مـטּ [ الـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ ..! لـِڪي تـسـتـطـيـع أن تُـِتْـِِבـفَـِنَـِـِا [ بـِ موآضيعـڪ ومشارڪاتـڪ معنـِـِـِآ ]ء اضغط هنــا
عدد الضغطات : 1,612


إضافة رد
قديم 05-29-2012, 07:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ادارة عامة سابقاً
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 12
المشاركات: 13,213 [+]
بمعدل : 15.61 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 1666
نبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant future
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نبض ودموع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الإسلامي
افتراضي :: صحابيات حول الرسول ::

Ping your blog, website, or RSS feed for Free














إن شاء المولى أخوتي في الله
سنضع لكم سيرة مؤمنة ومسلمة
كنّ على مشاغل الهدى والكفاح ....
لنأخذ العبرة ونقتدي بهن ..
لنكون خلفا لخير سلف
ونهتدي إلى ما فيه سعادتنا في الدنيا والآخرة،

أسأل الله أن ينفعنا بما نكتب ونقرأ
إنه سميع قريب مجيب.

ونسأل الله تبارك وتعالى
أن يعلمنا من لدنه علما،وأن يهيئ لنا
من أمرنا رشدا.


ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


دمتم في حفظ الرحمن
ورعايته





















الموضوع الأصلي: :: صحابيات حول الرسول :: || الكاتب: نبض ودموع || المصدر: منتديات شبوه نت

كلمات البحث

العاب ، برامج ،اسلامي ، وناسة ، صور ، سياسة ، ثقافي ، شعر ،رياضي ،غرئب وعجائب














التعديل الأخير تم بواسطة نبض ودموع ; 01-28-2013 الساعة 11:16 PM
عرض البوم صور نبض ودموع   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2012, 07:45 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ادارة عامة سابقاً
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 12
المشاركات: 13,213 [+]
بمعدل : 15.61 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 1666
نبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant future
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نبض ودموع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض ودموع المنتدى : المنتدى الإسلامي
افتراضي

Ping your blog, website, or RSS feed for Free













السيدة فاطمة الزهراء
رضي الله عنها ..
ابنة سيد الأنبياء والمرسلين وأمها أم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد خير نساء العالمين ، ولدت السيدة فاطمة - رضى الله عنها وأرضاها - قبل بعثة المصطفى ( بخمس سنين فى يوم الجمعة 20 من جمادى الآخرة فى العام الذى اختلفت فيه قريش على وضع الحجر الأسعد فى مكانه من الكعبة فوضعه رسول الله ولما عاد إلى بيته تلقى نبأ مولد ابنته فتهلل ودخل على خديجة - رضى الله عنها - وبارك لها فى مولودتها ودعا بالبركة فيها وفى ذريتها
والسيدة فاطمة هى الابنة الرابعة لرسول الله من السيدة خديجة فهى بعد زينب ورقية وأم كلثوم ، ولدت السيدة فاطمة ورسول الله يستعد لتلقى النبوة والرسالة فلقد حبب إليه التحنث فى غار حراء
مواقفها قبل الهجرة
لقد هجرت السيدة فاطمة بنت محمدٍ الطفولة منذ صغرها فقد عاشت أماً لأبيها بعد موت أمها خديجة - رضى الله عنها وأرضاها - وكانت تخفف عنه الأحزان وترد عنه أذى مشركى قريش فقد أخرج البخارى :أن عقبة بن أبى معيط جاء بسلا جزورٍ فوضعه على ظهر رسول الله فلم يرفع رأسه حتى جاءت فاطمة - رضى الله عنها - فرفعته ودعت على من صنع ذلك عند ذلك رفع النبى رأسه وقال : " اللهم عليك بأبى جهل بن هشام وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة وعقبة بن أبى معيط وأبىّ بن خلف "
هجرتها
ولما هاجر رسول الله أرسل رسول الله من يأتى بأهله فخرجت السيدة فاطمة وأختها أم كلثوم ومعهما سودة بنت زمعة وفى طريق الهجرة إلى المدينة نخس الحويرث القرشى الدابة التى كانت تحمل السيدة فاطمة وأختها أم كلثوم فرمت بها الدابة فى طريق الصحراء بين مكة والمدينة وأثرت على ساقيها فلما علم رسول الله بذلك حزن حزنا شديدا ، فلما كان يوم فتح مكة أشار إلى أصحابه بقتل الحويرث حتى ولو تعلق بأستار الكعبة ولم يعتذر الحويرث من فعلته فبحث عنه الإمام علي بن أبى طالب حتى وجده فقتله
زواجها من على كرم الله وجهه
ولما بلغت فاطمة مبلغ الزواج تقدم لخطبتها أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب فأجابهما رسول الله بقول جميل كما فى النسائى إنها صغيرة وفى رواية إنى أنتظر بها القضاء
وهنا أشار عمر بن الخطاب على عليّ بن أبى طالب أن يتقدم لخطبتها وقال له : أنت لها يا علىّ , فتقدم علىّ لخطبتها وكان عمرها فى حوالى الثامنة عشرة من عمرها وكان علىّ فى الثانية والعشرين , الحفل قال رسول الله ( لخادمه أنس بن مالك انطلق وادع لى أبا بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير وغيرهم من المهاجرين والأنصار ,فقام رسول الله خطيبا وقال :" الحمد لله المحمود بنعمته المعبود بقدرته المطاع بسلطانه المهروب إليه من عذابه النافذ أمره فى أرضه وسمائه الذى خلق الخلق بقدرته " ... إلى أن قال : " إن الله عز وجل جعل المصاهرة نسبًا حقًا وأمرًا مفترضا وحكمًا عادلا وخيرًا جامعًا .. فقال الله عز وجل : " وَهُوَ الَّذِى خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا " ثم إن الله تعالى أمرنى أن أزوج فاطمة من علىّ وأشهدكم أنى زوجت فاطمة من علىّ على أربعمائة مثقال فضة إن رضى بذلك على السنة القائمة والفريضة الواجبة فجمع الله شملهما وبارك لهما وأطاب نسلهما وجعل نسلهما مفاتيح الرحمة ومعادن الحكمة وأمن الأمة أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم " فقال علىّ : رضيت يا رسول الله ثم خر ساجدا شكرا لله فلما رفع رأسه قال رسول الله: " بارك الله لكما وعليكما وأسعد جدكما وأخرج منكما الكثير الطيب , وكان علي بن أبى طالب فقيرا , فأرسل رسول الله مع فاطمة عند زواجها بخملة ووسادة حشوها ليف وسقاء وجرتين فكان ذلك هدية زواجها من أبيها .
حب الرسول صلى الله عليه و سلم لها و فضلها
عَنِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (فَاطِمَةُ سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الجَنَّةِ، إِلاَّ مَا كَانَ مِنْ مَرْيَمَ بِنْتِ عِمْرَانَ). قَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (نَزَلَ مَلَكٌ، فَبَشَّرَنِي أَنَّ فَاطِمَةَ سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الجَنَّةِ). وعَنْ أَنَسٍ: أَنَّ رَسُوْلَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ يَمُرُّ بِبَيْتِ فَاطِمَةَ سِتَّةَ أَشْهُرٍ، إِذَا خَرَجَ لِصَلاَةِ الفَجْرِ، يَقُوْلُ: (الصَّلاَةَ يَا أَهْلَ بَيْتِ مُحَمَّدٍ، {إِنَّمَا يُرِيْدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيْراً**) وأخرج أبو داود والحاكم عن عائشة - رضى الله عنها - قالت : ما رأيت أحدا كان أشبه كلاما وحديثا برسول الله من فاطمة وكانت إذا دخلت عليه قام إليها فقبلها ورحب بها وكذلك كانت هى تصنع به .
وفاتها
عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: عَاشَتْ فَاطِمَةُ بَعْدَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- سِتَّةَ أَشْهُرٍ، وَدُفِنَتْ لَيْلاً. وَصَلَّى عَلَيْهَا العَبَّاسُ، وَنَزَلَ فِي حُفْرَتِهَا هُوَ وَعَلِيٌّ وَالفَضْلُ
عَنِ أُمِّ جَعْفَرٍ: أَنَّ فَاطِمَةَ قَالَتْ لأَسْمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ: إِنِّي أَسْتَقْبِحُ مَا يُصْنَعُ بِالنِّسَاءِ، يُطْرَحُ عَلَى المَرْأَةِ الثَّوْبُ، فَيَصِفُهَا. قَالَتْ: يَا ابْنَةَ رَسُوْلِ اللهِ، أَلاَ أُرِيْكِ شَيْئاً رَأَيْتُهُ بِالحَبَشَةِ؟ فَدَعَتْ بِجَرَائِدَ رَطْبَةٍ، فَحَنَتْهَا، ثُمَّ طَرَحَتْ عَلَيْهَا ثَوْباً. فَقَالَتْ فَاطِمَةُ: مَا أَحْسَنَ هَذَا وَأَجْمَلَهُ! إِذَا مِتُّ فَغَسِّلِيْنِي أَنْتِ وَعَلِيٌّ، . وهِيَ أَوَّلُ مِنْ غُطِّيَ نَعْشُهَا فِي الإِسْلاَمِ عَلَى تِلْكَ الصِّفَةِ













التعديل الأخير تم بواسطة نبض ودموع ; 01-28-2013 الساعة 11:31 PM
عرض البوم صور نبض ودموع   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2012, 07:48 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ادارة عامة سابقاً
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 12
المشاركات: 13,213 [+]
بمعدل : 15.61 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 1666
نبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant future
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نبض ودموع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض ودموع المنتدى : المنتدى الإسلامي
افتراضي

Ping your blog, website, or RSS feed for Free




فاطمة بنت أسد رضي الله عنها




أبوها
أسد بن هاشم بن عبد مناف
وأمها
فاطمة بنت هرم بن رواحة
وزوجها
أبو طالب بن عبد المطلب
أنجبت له أربع ذكور هم
طالب وعلي وجعفر وعقيل
وثلاث من ألإناث هن
ريطه وجمانه وأم هانئ
فهي إذا إمرأة عم رسول الله
صلى الله عليه وسلم
توفيت آمنه بنت وهب
أم النبي صلى الله عليه وسلم
في السادسة من عمرة
فتولى رعايته جده عبد المطلب بن هاشم
ولما تجاوز الثامنه وافى ألاجل جده
فكلفه أبو طالب
وضمه إليه ليعيش مع أولاده
وأوصى به أبو طالب زوجته فاطمه
بابن أخيه خيراً
فكانت نعم الأم له
والصدر الدافى الحنون
حتى أنسته مرارة اليتم
ومنحته من عطفها
ما عوضه عن حنان أبويه
وأحسنت معاملته
أكثر مما أحسنت إلى أولادها
وكان الأمر يثير دهشتها
ودهشت زوجها أبي طالب
أن الطعام الذي تقدمه لأبنائها
لا يكفي لسد جوعهم
إذا أكلوا في غياب
محمد صلى الله عليه وسلم
أما إذا تناول الطعام معهم
فإنهم كانوا يشعرون بالشبع
دون أن ينفذ ما على المائدة من الطعام
مما جعل أبا طالب يأمر أولاده
ألا يأكلوا حتى يحضر
محمد صلى الله عليه وسلم
وهذا ما دعا أبا طالب
إلى القول لامرأته
إنه لمبارك
ولم تكن أم طالب ترى غير هذا
لأنها هي التي تعد الطعام والشراب
وهي كانت من الذين أسلموا
وأمنوا برسول الله
هي وأولادها
ولكن لم يستجب أبو طالب
لدعوة إبن أخيه للإسلام
رغم مساندته له
وقد أكرم رسول الله
إمرأة عمه في حياتها
ولكن لم يقتصر على حياتها فقط
وإنما أمتد إلى ما بعد الوفاة
وكان جابر بن عبد الله
بن عمرو بن حرام
شاهداً
حين أعلم رسول الله
بوفاة أم طالب
فلنستمع إليه يقول
بينما نحن جلوس مع رسول الله
إذا أتاه آت فقال
يا رسول ألله
إن أم علي وجعفر وعقيل
قد ماتت
فقال رسول الله
قوموا إلى أمي
فقمنا
وكأن على رءوس من معه الطير
فلما انتهينا إلى الباب
نزع رسول الله قميصه
فقال
إذا غسلتموها فأشعروها إياه
تحت أكفانها
فلما خرجوا بها جعل رسول الله
صلى الله عليه وسلم
مرة يحمل ومرة يتقدم ومرة يتأخر
حتى انتهينا الى القبر
فتمعك اى تمرغ في اللحد القبر
ثم خرج فقال
أدخلوها باسم الله وعلى اسم الله
فلما ان دفنوها قام
فقال
جزاك الله من أم وربيبة خير
فنعم ألام ونعم الربيبة كنت لى
فقلت له يا رسول الله
لقد صنعت شيئين
ما رأيناك صنعت مثلهما قط
فقال النبي
صلى الله عليه وسلم ما هما ؟
قلنا نزعك قميصك وتمعكك في اللحد
قال
أما قميصي فاريد الا تمسها النار ابدا
ان شاء الله تعالى
واما تمعكي في اللحد
فاردت ان يوسع الله عليها في قبرها
ثم قال
ان هذه المرأه كانت بمنزلة أمي التي ولدتني
إن أبا طالب كان يصنع الصنيع
وتكون له المأدبة
وكان يجمعنا على طعامه
فكانت هده المرأة تفضل منه كله نصيباً
فأعو د به
---
رحمة الله عليك فاطمة بنت أسد
وهنيئاً لك بركة ما فعله معك رسول الله
صلى الله عليه وسلم























عرض البوم صور نبض ودموع   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2012, 07:53 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ادارة عامة سابقاً
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 12
المشاركات: 13,213 [+]
بمعدل : 15.61 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 1666
نبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant future
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نبض ودموع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض ودموع المنتدى : المنتدى الإسلامي
افتراضي

Ping your blog, website, or RSS feed for Free





أمهات المؤمنين رضي الله تعالى عنهن




يطلق على زوجات النبي "محمد" – صلى الله عليه وسلم – اسم " أمهات المؤمنين"؛ تكريمًا لشأنهن وإعلاء لقدرهن ، وقد شرفهن الله- تعالى- بأن جعلهن أمهات للمؤمنين ،

فقال تعالى :
"النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ"
(الأحزاب6)


وقد كرم الله- عز وجل- "أمهات المؤمنين" وصان حرمة نبيه – صلى الله عليه وسلم- فأمرالمؤمنين بمخاطبتهن من وراء حجاب، ومراعاة الأدب عند دخول بيوت النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال :

"وَإِذَاسَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ"

(الأحزاب53)



ولما جعل الله- تعالى- زوجات النبي – صلى الله عليه وسلم – أمهاتٍ للمؤمنين ، فإنه قد حرّم عليهن الزواج بعد وفاة النبي – صلى الله عليه وسلم .



وأمهات المؤمنين هن خير نساء المسلمين تقوى وصلاحًا ، فقد كن خير عونٍ للنبي – – في حياته ,

وتحملن معه أعباء الدعوة ونشر الإسلام ، وتفقيه المسلمات وتعريفهن أحكام دينهن .



وعدد أمهات المؤمنين إحدى عشرة ، وقد توفيت اثنتان منهن في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم – وهما السيدة خديجة ، والسيدة "زينب بنت خزيمة"- رضى الله عنهما - ،

وتوفى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن تسع منهن،

ودفن جميعا في البقيع بالمدينة المنورة ،

ما عدا السيدة خديجة رضى الله عنها فدفنت في "الحجون" بمكة،

والسيدة "ميمونة بنت الحارث" -رضى الله عنها - فدفنت في "سرف" قريبًا من مكة .




* وأمهات المؤمنين حسب ترتيب زواج النبي – صلى الله عليه وسلم – منهن :


أم المؤمنين خديجة رضي الله تعالى عنها:


هي أول امرأة تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم - ، فهي أم المؤمنين الأولى ، تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – قبل البعثة وهو في الخامسة والعشرين من عمره ، وكان عمرها آنذاك أربعين سنة ، وعاشت معه خمسًا وعشرين سنة ، ولم يتزوج عليها ، ورزق منها جميع أبنائه عدا "إبراهيم" ، وهم "القاسم" و"عبد الله" و"زينب" و"رقية" و"أم كلثوم" و"فاطمة" .

ولما بعث النبي – صلى الله عليه وسلم – كانت خديجة أول من آمن به سواء ، من الرجال أو من النساء ، ووقفت إلى جانبه تعاونه وتشد من أزره وتخفف عنه ما كان يلقاه من قومه من عناد وإيذاء وتكذيب .

وظلت على هذا العون والمساندة لزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – حتى توفيت قبل الهجرة بثلاث سنوات عن خمس وستين سنةً ، وفقد النبي خير معاون له ونصير ، وحزن عليها حزنًا شديدًا ، وكان قد سبقها إلى الموت "أبو طالب" عم النبي – صلى الله عليه وسلم – وسمى ذلك العام عام الحزن .

وظل النبي -صلى الله عليه وسلم- يذكرها ولا يكف عن الحديث عنها حتى إن السيدة "عائشة" كانت تقول :

" ما غرت على أحد من نساء النبي – صلى الله عليه وسلم – ما غرت على "خديجة" وما رأيتها ، ولكن كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يكثر ذكرها ، وربما ذبح الشاة ثم قطعها ثم يرسلها لصديقات "خديجة" .


أم المؤمنين سودة بنت زمعة رضي الله تعالى عنها:


تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – بمكة قبل الهجرة وبعد وفاة زوجته "خديجة" ، وكانت "سودة" امرأة في الخامسة والخمسين من عمرها ترملت بعد وفاة زوجها ، فتزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – جبًرا لخاطرها وإعزازًا لشأنها.

وقد هاجرت إلى المدينة واستقرت مع النبي – صلى الله عليه وسلم – حتى وفاته، وامتدت بها الحياة حتى خلافة "عمر بن الخطاب" - رضى الله عنه



أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما:


ولدت بمكة بعد أربع سنين أو خمس من بعثه النبي – صلى الله عليه وسلم ، وأسلمت وهى صبية صغيرة هي وأختها أسماء ، تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – بمكة قبل الهجرة ودخل بها في المدينة وعمرها تسع سنوات ، ولم يتزوج النبي – صلى الله عليه وسلم – بكراً غيرها .

وكانت السيدة عائشة أحب أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم – إلى قلبه ، كما كان أبوها أبو بكر الصديق أحب الناس إليه ، ولما مرض النبي – صلى الله عليه وسلم – استأذن زوجاته أن يمرض في بيت عائشة ، وتوفى عليه الصلاة والسلام وهو في بيتها .

وبعد وفاة النبي – صلى الله عليه وسلم – كانت عائشة هي الفقيهة الأولى في الإسلام ، فكان الصحابة الكبار يسألونها في المسائل الفقهية العويصة ، وإلى جانب علمها الواسع في الفقه والحديث كانت من أعلم الناس بالطب وبالشعر وتوفيت وهى في السادسة والستين من العمر في (رمضان 58 هـ = يونيو 677م)



أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهما:


تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – بعد استشهاد زوجها "خنيس بن حذافة السهمي" في غزوة "بدر" في العام الثاني من الهجرة ، وكانت في الثانية عشرة من عمرها ، وكانت هذه المصاهرة توثيقًا لروابط المحبة بين النبي – صلى الله عليه وسلم – وأحد أصحابه الكبار وتكريمًا له وتقديًرا لجهاده مع النبي – صلى الله عليه وسلم .

وبعد وفاة النبي – صلى الله عليه وسلم – عاشت في "المدينة" عاكفة على العبادة والصيام ، ولما جمع المصحف الشريف في عهد "أبى بكر الصديق" كانت "حفصة" هي التي اختيرت من بين أمهات المؤمنين لتحفظ النسخة الأولى للمصحف الشريف .

وظلت هذه النسخة في بيتها حتى عهد "عثمان بن عفان" الخليفة الثالث ، الذي أخذ منها هذه الوديعة الغالية ونسخ منها عدة مصاحف ووزعت على الأقاليم .

وطالت الحياة بالسيدة "حفصة" حتى توفيت في عهد "معاوية بن أبى سفيان"- رضى الله عنه- في (ربيع الأول 45 هـ = أكتوبر 665م) عن ستين عاما


أم المؤمنين زينب بنت خزيمة الهلالية رضي الله تعالى عنها:


تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – في شهر رمضان من السنة الثالثة للهجرة بعد زواجه من "حفصة بنت عمر بن الخطاب" ، واشتهرت بأم المساكين لكثرة إطعامها المساكين وبًَرها بهم ، ولم تدم حياتها مع النبي – صلى الله عليه وسلم – طويلاً فتوفيت بعد عدة أشهر من زواجها من النبي – صلى الله عليه وسلم – عن ثلاثين عاماً على الأرجح ، وذلك في شهر (ربيع الأول سنة 54 هـ 625م) .



أم المؤمنين أم سلمة رضي الله تعالى عنها :


هي "هند بنت أمية المخزومية" ، أسلمت مبكرًا مع زوجها "أبى سلمة" ، وهاجرت إلى "الحبشة" ، ثم إلى "المدينة" ، تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – في السنة الرابعة من الهجرة بعد وفاة زوجها "أبى سلمة" .

وكانت "أم سلمة" ذات عقل ودين ، وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – ينزل عند رأيها ويستجيب لمشورتها ، ويصحبها معه في كثير من الغزوات ، فصحبته في يوم "الحديبية" ، وغزوة خيبر وفتح "مكة" ، وغزو "هوازن" و"ثقيف" وحصار "الطائف" ثم في حجة الوداع في السنة العاشرة من الهجرة وتقدمت الحياة بأم سلمة، فتوفيت سنة 61ه بعد ما جاءها نعى الحسين بن على رضى الله عنهما في "كربلاء"


أم المؤمنين زينب بنت الحارث رضي الله تعالى عنها:


تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – في السنة الخامسة من الهجرة بأمر من الله تعالى ؛ وكانت متزوجة من الصحابي الجليل زيد بن حارثة فطلقها لعدم استقرار الحياة الزوجية بينهما .

وكانت في الخامسة والثلاثين من عمرها حين تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – وفى يوم عرسها فرض الله الحجاب على نساء النبي – صلى الله عليه وسلم – وعلى المؤمنات جميعاً . وعرف عن السيدة زينب أنها كانت كريمة خيرة، تصنع بيدها أشياء ثم تتصدق بها على المساكين ، وتوفيت سنة 20هـ في خلافة عمر بن الخطاب الذي صلى عليها ، ودفنت في البقيع، وهى أول من مات من نساء النبي – صلى الله عليه وسلم – بعده .




أم المؤمنين جويرية بنت الحارث الخزاعية رضي الله تعالى عنها:


تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – في شهر شعبان من العام السادس للهجرة بعد غزوة "بنى المصطلق" ، وكانت قد وقعت في الأسر ، فأعتقها النبي – صلى الله عليه وسلم – وتزوجها ، ولما شاع خبر هذا الزواج أعتق الصحابة جميعاً من كان في أيديهم من أسرى قومها إكراماً لها بعد زواجها من النبي – صلى الله عليه وسلم .
وعاشت السيدة جويرية حتى سنة ( 56 هـ = 675 م) في خلافة معاوية بن أبى سفيان عن سبعين عاماً.



أم المؤمنين صفية بنت حيي بن أخطب رضي الله تعالى عنها :

تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – بعد غزوة "خيبر" في العام السابع من الهجرة ، وهى الغزوة التي انتصر فيها المسلمون وفتحوا حصون "خيبر" ، ووقعت السيدة "صفية" ضمن الأسرى ، وكانت قد تجاوزت السابعة عشرة من عمرها وأعتقها النبي – صلى الله عليه وسلم – وتزوجها وحسن إسلامها .
ولما اشتكت إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – بأن السيدة عائشة والسيدة حفصة قد تفاخرن بأنهن قرشيات أو عربيات ، وهى ذات أصل يهودي ، فقال لها : ألا قلت : وكيف تكونان خيرًا منى وزوجي "محمد" وأبى "هارون" وعمى "موسى" فهدأت ورضيت، وفى أثناء محنه حصار سيدنا "عثمان ابن عفان" وضعت معبرًا بين منزلها ومنزل "عثمان" ، تنقل إليه الطعام والماء بعد أن منع المحاصرون عن الخليفة الطعام .
وتوفيت السيدة "صفية" في خلافة "معاوية بن أبى سفيان" سنة 50هـ ، ودفنت بالبقيع معأمهات المؤمنين .



أم المؤمنين أم حبيبة رضي الله تعالى عنها :


هي "رملة بنت أبى سفيان بن حرب" - رضى الله عنهما- ، تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم – بعد أن ارتد زوجها "عبيد الله بن جحش" ، وكانا في بلاد الحبشة ، فأرسل إلى "النجاشي" أن يزوجه "أم حبيبة" ، فتزوجها النبي وهى لا تزال في تلك البلاد البعيدة .
وعادت أم حبيبة إلى "المدينة" في العام السابع من الهجرة لتعيش في بيت النبي – صلى اللهعليه وسلم – مع أمهات المؤمنين ، وأحتفلت "المدينة" بهذه المناسبة ، وصنع خالها "عثمان بن عفان" وليمة حافلة ، نحر فيها الذبائح وأطعم الناس .
وعاشت أم حبيبة بعد وفاة النبي – صلى الله عليه وسلم – طويًلا وتوفيت سنة ( 44هـ = 664م) وكانت قد تجاوزت السبعين من عمرها .


أم المؤمنين ميمونة بنت الحارث الهلالية رضي الله تعالى عنها:


هي آخر زوجاته – صلى الله عليه وسلم – تزوجها النبي – صلى الله عليه وسلم أثناء عمرة القضاء في العام السابع من الهجرة ، ودخل عليها بعد خروجه من مكة في ذي القعدة سنة(7هـ) في مكان قريب من "مكة" يسمى "سرف" .
وعاشت السيدة "ميمونة بنت الحارث" طويلاً بعد وفاة النبي – صلى
الله عليه وسلم وأوصت أن تدفن في "سرف" وهو المكان الذي جمعها بالنبي – صلى الله عليه وسلم – ودخل عليها فيه، فلما ماتت سنة (51هـ) صلى عليها ابن أختها "عبد الله بن عباس" ، وأوصى الذين يحملونها بالترفق بها حتى أرقدوها حيث أحبت .





يتبع ان شاء الله تعالى














عرض البوم صور نبض ودموع   رد مع اقتباس
قديم 05-29-2012, 08:32 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ادارة عامة سابقاً
الرتبة:

البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 12
المشاركات: 13,213 [+]
بمعدل : 15.61 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 32
نقاط التقييم: 1666
نبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant futureنبض ودموع has a brilliant future
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نبض ودموع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض ودموع المنتدى : المنتدى الإسلامي
افتراضي

Ping your blog, website, or RSS feed for Free

ابنة عبد المطلب


صفية بنت عبد المطلب , عمة رسول الله عليه الصلاة والسلام

روى الإمام أحمد عن الزبير بن العوام رضي الله عنه أنه لما كان يوم أحد أقبلت امرأة تسعى حتى إذا كادت أن تشرف على القتلى فكره النبي صلى الله عليه وسلم أن تراهم ، فقال : المرأة المرأة .
قال الزبير رضي الله عنه : فتوسّمت أنها أمي صفية .
قال : فخرجت أسعى إليها فادركتها قبل أن تنتهي إلى القتلى .
قال : فَـلَدَمَتْ في صدري ! وكانت امرأة جلدة !
قالت : إليك لا أرض لك !
قال فقلت : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عزم عليك
قال : فوقفت ، وأخرجت ثوبين معها ، فقالت : هذان ثوبان جئت بهما لأخي حمزة فقد بلغني مقتله فكفنوه فيهما
قال : فجئنا بالثوبين لنكفن فيهما حمزة ، فإذا إلى جنبه رجل من الأنصار قتيل قد فعل به كما فعل بحمزة
قال : فوجدنا غضاضة وحياء أن نكفِّن حمزة في ثوبين والأنصاري لا كفن له
فقلنا : لحمزة ثوب وللأنصاري ثوب . فقدرناهما فكان أحدهما أكبر من الآخر فأقرعنا بينهما فكفّنا كل واحد منهما في الثوب الذي صار له .




من الدروس في هذه القصة :


أولاً : صبر هذه الصحابية رضي الله عنها مع علمها بمقتل أخيها حمزة رضي الله عنه وما وقع له من التمثيل بجثته بعد مقتله .


ثانياً : قوة شخصيتها حيث ضربت ابنها في صدرها وهي تعلم على أي شيء تُقبل .


ثالثاً : طاعتها لله ولرسوله وامتثالها لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقديم طاعة الرسول على هوى النفس وعلى العواطف الجيّاشة


فلما أراد ابنها منعها لم تكترث به بل ضربته على صدره
لكن لما أتاها أمر النبي صلى الله عليه وسلم توقفت
فبمجرد أن قال لها :
((( إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عَزَمَ عليك )))


توقفت حيث بلغها الأمر
ولم تبرح المكان
ولم تحاول أن تتقدم ولو خطوات
بل وقفت وأخرجت ما كان معها من أكفان


فيالها من صابرة محتسبة
ويالها من مُطيعة ممتثلة
مستجيبة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم


رابعاً : لم تقع المحاباة لحمزة رضي الله عنه مع أنه عمّ النبي صلى الله عليه وسلم
فلم يؤثروه بالثوبين بل أجروا القرعة بينه وبين الأنصاري أيهم يُكفّن في أي الثوبين .
فلنا جميعا في هذه القصة الأسوة




















عرض البوم صور نبض ودموع   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رجال حول الرسول -صلى الله عليه و سلم قلم الرحيل المنتدى الإسلامي 6 03-22-2014 01:35 AM
مدح الرسول صلي الله عليه وسلم نمـ!!!ـر منتدى you tube 2 03-15-2014 05:02 PM
دعــــاء الرسول في قيام الليل Ms.Amal منتدى الدفاع عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم 13 06-04-2013 02:18 PM
الرسول يُخبر...والتاريخ يشهد @حياة الروح@ منتدى الدفاع عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم 4 11-29-2012 01:12 PM
معركة في حلب على 3 شعرات وجزء من ضرس الرسول صقرالعوالق السياسي والاخباري العام 6 10-19-2012 06:07 AM


flagcounter


الساعة الآن 08:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في منتديات شبوه نت بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبوه نت تمثل وجهة نظر كاتبها.