ووصل سُمك الثلوج التي تساقطت الأحد إلى قرابة ستين سنتميترا، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ولم تعتد المناطق الصحراوية في الجزائر،  تسجيل نساقط ثلوج، كما أن المطر نفسه نادرا ما يهطل فيها.

وتعود آخر مرة تساقط فيها الثلج بمنطقة عين الصفراء، (700 كيلومترا جنوب العاصمة)، إلى 1979، ولم تدم العاصفة الثلجية، وقتئذ، سوى نصف ساعة.

ولقي مشهد الثلوج في قلب الصحراء إعجابا واسعا على المنصات الاجتماعية، وأبدى معلقون ذهولهم أمام مشهد الرمال الملتحمة بالثلوج الناصعة.