انخفضت أسعار الأراضي السكنية داخل المدن بنسبة 20 % فيما سجلت الأراضي بأطراف المدن انخفاضا وصل إلى 30 % خلال الـ3 أشهر الماضية، حيث بلغ متوسط سعر الأرض السكني «مساحة 600 متر مربع» إلى 1.6 مليون ريال فيما كان سعره سابقا يصل إلى 2 مليون ريال، وذلك بسبب انخفاض الصفقات العقارية، وزيادة المعروض، بالإضافة إلى انخفاض السيولة لدى المواطنين وانتظارهم لاستقرار السوق العقاري.

وأكد المطور العقاري حسين البركاتي، أن القطاع العقاري يواجه انكماشا في الحركة الشرائية خاصة الأراضي السكنية مما ساهم في انخفاض الأسعار بنسبة تصل إلى 20 % وذلك بسبب انخفاض الصفقات العقارية، وزيادة المعروض، بالإضافة إلى انخفاض السيولة لدى المواطنين وانتظارهم لاستقرار السوق العقاري.

وأوضح أن متوسط سعر الأرض السكني «مساحة 600 متر مربع» يصل إلى 1.6 مليون ريال، فيما كان يبلغ سعره سابقا بنحو 2 مليون ريال، مشيرا إلى أن هناك عدة عوامل لتقييم سعر الأرض تتمثل في عدد الواجهات، ومساحة الشوارع المطلة، والخدمات المتوفرة للأرض.

وبين المطور العقاري إبراهيم السبيعي، أن أسعار الأراضي السكنية داخل المدن انخفضت بنسبة تتراوح ما بين الـ15 – 20 % فيما انخفضت الأسعار بالأطراف إلى 30 % خلال الـ3 أشهر الماضية، بسبب ركود الحركة الشرائية نتيجة انتظار المشترين لاستقرار السوق، وتضخم الأسعار في الفترات السابقة، بالإضافة إلى انخفاض السيولة لدى المشترين.

وأرجع اختلاف الأسعار داخل المدن عن الأطراف إلى البنية التي تمتلكها وقربها من الأراضي التجارية والمواقع الاستثمارية، مشيرا إلى أن الأرض السكني مساحة 600 متر مربع كان يبلغ متوسط سعره إلى 3300 ريال للمتر الواحد، بينما أصبح سعره الحالي يصل 2600 ريال للمتر الواحد، متوقعا زيادة الركود حتى يستقر القطاع العقاري وتتراجع الأسعار لوضعها الطبيعي.

من جهتها أظهرت البيانات الصادرة من وزارة العدل انخفاضا بقيمة الصفقات العقارية لشهر محرم من العام بنسبة 29 % مقارنة من نفس الشهر من العام الذي قبله، حيث بلغت قيمة الصفقات لشهر محرم من العام الحالي 14.8 مليار ريال، بينما وصلت قيمة الصفقات من نفس الشهر للعام الذي قبله 20.9 مليار ريال.