وبدأت سلسلة الأعاصير بـ”الأخ الأكبر” إرما، الذي ضرب جزر ليوارد أولا يوم الثلاثاء الماضي، ثم زحف باتجاه الشمال الغربي، ليضرب جزر ودول شمال البحر الكاريبي، مصحوبا برياح عاتية وأمطار غزيرة.

وأعلنت دول وجزر البحر الكاريبي مثل الدومنيكان وهايتي وكوبا وبورتو ريكو، بالإضافة إلى ولاية فلوريدا حالة الطوارئ لمواجهة الإعصار إرما، بينما صدرت أوامر إجبارية في فلوريدا بالإخلاء في “فلوريدا كيز”.

وبينما يواصل “الوحش إرما”، الذي رفعت درجته إلى الخامسة، تقدمه لحق به شقيقاه، خوسية من الشرق باتجاه البحر الكاريبي، وكاتيا من الغرب في خليج المكسيك.

وقال خبراء الطقس الأميركيون إن رياح الإعصار خوسيه تهب بقوة 120 كلم في الساعة، ليصبح إعصارا من الفئة الأولى، وهو يتحرك بسرعة 26 كلم في الساعة باتجاه غرب شمال غرب، ويتوقع أن يحافظ على مساره خلال اليومين المقبلين.

وتوقع مركز الأعاصير أن “تتعزز سريعا” قوة خوسيه، الذي يبعد حاليا نحو 1700 كلم عن أرخبيل الأنتيل، ليصبح من الفئة الثالثة، مع رياح بقوة 178 إلى 208 كلم في الساعة.

يشار إلى أن الإعصار إرما ضرب أرخبيل الأنتيل في وقت سابق من الأسبوع.

أما الإعصار كاتيا، الذي يبعد نحو 300 كلم عن مدينة فيراكيوز المكسيكية، فيهب مصحوبا برياح بقوة 120 كلم في الساعة، يتوقع أن تزداد شدتها في اليومين المقبلين، بينما يتنقل بسرعة 6 كلم في الساعة باتجاه الجنوب الشرقي، وسيبقى بهذا الاتجاه في الساعات المقبلة