وقال رئيس بلدية لوس أنجليس إريك غارسيتى في مؤتمر صحافي إن الحريق الذي يطلق عليه اسم “لا تونا كانيون” التهم حتى الآن أكثر من ألفي هكتار من المساحات الخضراء وهو “أضخم حريق في تاريخ لوس أنجليس”.

من جهتها قالت ادارة الاطفاء في لوس انجليس ان الحريق اتى على منزل واحد حتى الآن.

ويشارك أكثر من 500 إطفائي في مكافحة الحريق، يتوقع أن يؤازرهم مئة آخرون سيعودون في الساعات المقبلة إلى لوس أنجليس من هيوستن بولاية تكساس حيث شاركوا في عمليات الإنقاذ بعد الإعصار هارفي.

واندلع الحريق الضخم خلال عطلة نهاية الأسبوع الطويلة بمناسبة عيد العمل الأميركي، في وقت يشهد فيه الغرب الأميركي درجات حرارة مرتفعة للغاية.

وأوضحت السلطات أن الرياح هي مصدر قلقها الرئيسي لأنها يمكن أن تنشر النيران بسرعة وفي اتجاهات لا يمكن التنبؤ بها.