وقال رئيس شرطة الإقليم، عبد الغفار صافي، إن الانفجار استهدف تجمعا لأفراد من الجيش والشرطة، احتشدوا لاستلام رواتبهم الشهرية في لشكركاه عاصمة إقليم هلمند.

وقال أحد الأطباء لرويترز إن طفلا وامرأتين من السكان المحليين وجنديين، قتلوا في الانفجار، بالإضافة إلى أكثر من 40 جريحا، مضيفا أن الحصيلة قابلة للارتفاع.

وهاجم مسلحون في السابق أفرادا من الأمن تجمعوا لاستلام رواتبهم في يونيو الماضي في أحد البنوك في لشكركاه.

ودفع ذلك المسؤولين إلى نقل فرع لأحد البنوك إلى داخل مقر الشرطة الرئيسي للمدينة، من أجل تعزيز الأمن.