القضاء المصري يؤيد براءة شقيق زعيم القاعدة من خلية الظواهري

القضاء المصري يؤيد براءة شقيق زعيم القاعدة من خلية الظواهري

مصادر قضائية تؤكد أن محكمة النقض المصرية تخفف أحكاما بالإعدام على 10 حوكموا مع الظواهري إلى السجن المؤبد.

العرب 

القاهرة – أيدت محكمة النقض المصرية الاثنين براءة محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة من تهم تأسيس خلية متشددة والتخطيط لمهاجمة وتدمير منشآت عامة، في حين خففت أحكاما بالإعدام على 10 آخرين حوكموا معه إلى السجن المؤبد، وفق ما أكدته مصادر قضائية.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد برأت محمد الظواهري و16 آخرين في 2015 في القضية التي عرفت إعلاميا باسم (خلية الظواهري) وقضت بالإعدام شنقا على عشرة والسجن المؤبد والمشدد 15 سنة على 32 آخرين.

والسجن المؤبد وفق القانون المصري 25 عاما، ويقول خبراء قانونيون إن السجن المشدد يحرم المحكوم عليه من العفو عن جزء من العقوبة لحسن السيرة والسلوك خلال قضائها.

وطعن المحكوم عليهم في الحكم أمام محكمة النقض، أعلى محكمة مدنية مصرية، كما طعنت النيابة العامة في براءة الستة عشر متهما.

وقال مصدر إن محكمة النقض صححت الحكم بأن قضت بالسجن المؤبد على المحكوم عليهم بالإعدام وأيدت السجن المؤبد والمشدد 15 سنة على 32 وبراءة الظواهري و16 آخرين.

وسبق إخلاء سبيل الظواهري بتدابير احترازية بينها العرض على القضاء كل 45 يوما.

وكانت السلطات قد ألقت القبض على محمد الظواهري و57 إسلاميا آخرين بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، وقدمتهم للمحاكمة بتهم تأسيس جماعة أسست على خلاف أحكام القانون وحيازة أسلحة وذخيرة ومفرقعات دون ترخيص والانخراط في أعمال عسكرية خارج البلاد، لكن النيابة العامة لم تنسب للمتهمين تهم شن هجمات في مصر.

وأعلن الجيش المصري عزل مرسي في يوليو 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه، وشهدت مصر منذ ذلك التاريخ العديد من الهجمات الإرهابية، تبناها في الغالب تنظيم الدولة الإسلامية وبعض الجماعات المحسوبة على الإخوان مثل حركة حسم.


أضف تعليقاً