وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية طارق رشماوي في بيان، “هذه الإجراءات هي ممارسات إرهابية تتعارض مع القيم والأعراف الإنسانية وتدمر المساعي الدولية والجهود الأميركية” لإحياء عملية السلام.

وكانت القوات الإسرائيلية أعلنت في وقت سابق اليوم منع إقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى للمرة الأولى منذ نصف قرن، كما ضربت أيضا حصارا عسكريا على المسجد الأقصى والبلدة القديمة.

واعتدى الجنود الإسرائيليون على حراس المسجد وصادروا هواتفهم، وأخرجوا المصلين من الأقصى وأغلقوا أبوابه كافه.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مفتي القدس والأراضي الفلسطينية الشيخ محمد حسين في البلدة القديمة من القدس، بعد ساعات من الهجوم.

وبدأت الأحداث في وقت مبكر الجمعة عندما هاجم ثلاثة شبان فلسطينيين قوات إسرائيلية في البلدة القديمة وقتلوا اثنين منهما، قبل أن يقضوا برصاص الشرطة التي لاحقتهم داخل باحات الأقصى.