وأظهرت تقديرات أولية نشرتها شركة الأبحاث والاستشارات الأميركية “غارتنر” أنه تم شحن 61.1 مليون حاسوب شخصي في الربع الثاني من 2017، بتراجع 4.3 بالمئة عن الفترة نفسها من 2016.

وتم شحن 60.5 مليون حاسوب شخصي في تراجع سنوي نسبته 3.3 بالمئة، بحسب تقرير لشركة “آي دي سي” للاستشارات، الذي يتناول تعقب حركة مبيعات أجهزة الحاسوب الشخصي.

ويعتقد أن السبب وراء تراجع المبيعات ارتفاع الأسعار جراء النقص في بعض المواد، لا سيما وسائط التخزين ذوي الحالة الثابتة.

وصنفت شركة “هيوليت باكارد” في المرتبة الأولى لجهة المبيعات، معلنة أن ارقام مبيعاتها ارتفعت على الرغم من انكماش السوق.

وتأتي “لينوفو” في المرتبة الثانية يليها “ديل” و”آبل”.