ضبط 400 ألف علبة تبغ متهربة من الضريبة الانتقائية

ضبط 400 ألف علبة تبغ متهربة من الضريبة الانتقائية

بلغت كميات التبغ المضبوطة منذ بدء تطبيق الضريبة الانتقائية، 400 ألف علبة سجائر في مناطق المملكة.
وقالت مصادر مطلعة لـ”الاقتصادية”، إن الفرق الميدانية التابعة الهيئة العامة للزكاة والدخل بالتعاون مع فرق أخرى تابعة لعدة جهات رسمية ضبطت 400 ألف علبة منذ تطبيق الضريبة الانتقائية، مشيرة إلى إثبات هذه المخالفات بموجب محاضر ضبط تثبت واقعة المخالفة ونوعها وتهربها من ضريبة السلع الانتقائية.
وأوضحت المصادر أن العقوبات التي تفرض على هذه المخالفات حسب النظام لا تقل عن قيمة الضريبة ولا تزيد عن ثلاثة أمثال قيمة السلع المضبوطة.
وأشارت المصادر إلى أن الهيئة راعت توزيع هذه الفرق من حيث العدد حسب المنطقة جغرافيا واقتصاديا، مبينة أن الفرق الميدانية تعمل طوال أيام الأسبوع لمدة 24 ساعة في اليوم وذلك لضبط المخالفات المتعلقة بالتهرب الضريبي بعد تطبيق الضريبة على السلع الانتقائية.
وكانت الدمام قد شهدت أول ضبطية تعتبر الحالة الأولى التي يوجد فيها مخالفة بعد تطبيق نظام الضريبة الانتقائية، حيث ضبط فريق الضريبة الانتقائية بالدمام بالتنسيق مع فريق وزارة التجارة والاستثمار بالمنطقة الشرقية عدد 24810 علب دخان في شقة سكنية تابعة لعمال إحدى المؤسسات، تستخدم لتخزين هذه الكميات الكبيرة من منتجات التبغ التي تتجاوز الحد الأدنى من الوعاء الضريبي المقدر 60 ألف ريال، حيث تقدر قيمة هذه الكمية قبل حساب الضريبة الانتقائية على أساس سعر البيع للمستهلك النهائي.
ولفتت الهيئة إلى أن تخزين هذه الكمية دون تسجيلها من خلال الموقع الإلكتروني لهيئة الزكاة والدخل وسداد الضريبة المقررة وتسلم فاتورة السداد يعدّ من حالات التهرب الضريبي التي يعاقب عليها النظام لكونها كمية تتجاوز قيمتها الحد الأدنى للوعاء الضريبي المعفى من الضريبة الانتقائية للمرحلة الانتقالية التي تمتد لـ 45 يوما من تاريخ تطبيق الضريبة الانتقائية وتشمل الكميات المخزنة من (التبغ ومشتقاته، ومشروبات الطاقة والغازية) لدى الشركات أو منافذ البيع أو الأفراد أو كل من يحوز سلعا خاضعة للضريبة وتتجاوز الحد الأدنى ولم يتم دفع الضريبة الانتقائية المقررة عليها سابقا.

 

 


أضف تعليقاً