قالت صحيفة “صنداي تليغراف” البريطانية، إن #قطر التي تستورد 90% من غذائها تغفلُ أو تتغافل عن مواجهة واقع خطير حيوي، وهو نقص احتياطيها من المياه العذبة الذي يكفي ليومين فقط.

واستندت الصحيفة إلى تصريحات فهد العطية، خبير في الأمن الغذائي ومهندس في البنية التحتية القطرية، حين قال في مؤتمر تيد عن الطرق غير المتوقعة التي تخلقها دولة قطر الصغيرة في الشرق الأوسط من أجل توفير إمدادات للمياه.

وتستورد قطر 90% من غذائها، وأصابها ذعر حقيقي عندما أغلقت السعودية فجأة الحدود البرية الوحيدة مع قطر يوم 5 يونيو، ما سبب حالة من الاضطراب الحقيقي خوفا من مجاعة قد تحدث.

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع أشارت في بحث أن قطر أضحت أكثر اعتماداً على المياه المحلاة من أجل تلبية نحو 99% من احتياجات المياه المحلية، غير أن أساليب تحلية المياه المتبعة تستهلك الكثير من الطاقة، ما ينعكس على أسعار المياه التي تغدو عالية للغاية.

إذا حسب بحث لبرنامج الأمن المائي فإن قطر تقبع تحت خط_الفقر_المائي بالنسبة لمصادر المياه المتجددة التي تقتضي أن تبلغ حصة الفرد منها نحو ألف متر مكعب في العام، بينما لا تزيد هذه الحصة في قطر عن 50 متراً مكعباً في العام.