سحب قطر لقواتها يعيد النزاع المنسي بين إريتريا وجيبوتي

سحب قطر لقواتها يعيد النزاع ‘المنسي’ بين إريتريا وجيبوتي

عودة الخلاف على أراض بين جيبوتي وإريتريا بعد انسحاب جنود قطريين كانوا منتشرين في القطاع المتنازع عليه بين البلدين الجارين.

العرب 

 

توقعات بأن ترسل السعودية قوات حفظ سلام على الحدود الاريترية والجيبوتية

الرياض- توقعت مصادر دبلوماسية في العاصمة السعودية أن تبادر حكومة الرياض إلى إرسال قوات عسكرية لحفظ السلام على الحدود الإريترية والجيبوتية اثر سحب قطر لقواتها أو دعم إرسال قوات من دول أفريقية إلى هناك.

وقالت المصادر إن اتصالات تتم حاليا بهذا الخصوص “ولكن لم يرشح شيء عن اتفاق حول ذلك “. واتَّهم وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف إريتريا الجمعة باحتلال أراض متنازع عليها على الحدود بين البلدين بعد أن سحبت قطر قوات لحفظ السلام في 14 يونيو بعد أيام من انحياز البلدين للسعودية وحلفائها في مواجهتهم مع الدوحة.

ولم تقدم وزارة الخارجية القطرية سببا للتحرك، لكنه يأتي فيما تواجه الدوحة أزمة دبلوماسية مع دول عربية قطعت علاقاتها قبل أسبوع متهمين قطر بدعم الإرهاب وإيران وهو ما تنفيه الدوحة. وتقيم إريتريا وجيبوتي علاقات جيدة مع السعودية والإمارات وانحازتا لموقفهما في هذه الأزمة.

وقال يوسف إن “قوات حفظ السلام القطرية انسحبت في 12 و13 يونيو وفي نفس اليوم كانت هناك تحركات عسكرية إريترية، وهم يسيطرون الآن على جبل دميرة وجزيرة دميرة بالكامل” في إشارة إلى أراضٍ تقول كلا الدولتين إن لهما الحق في السيادة عليها.

وتستضيف جيبوتي وهي حليفة مقربة للغرب قواعد فرنسية وأميركية وتبني الصين قاعدة فيها أيضا، وهي الممر الرئيس للبحر بالنسبة لإثيوبيا غريمة إريتريا اللدود وأكبر حليفة لواشنطن في المنطقة.

وكانت قطر توسطت بين جيبوتي وإريتريا لإنهاء نزاع مسلح بينهما عام 2011 ووافقت على نشر 450 جندياً قطرياً على الحدود بينهما. وأعرب الاتحاد الأفريقي السبت عن قلقه من التوتر الناجم عن عودة الخلاف على أراض بين جيبوتي وإريتريا بعد انسحاب جنود قطريين كانوا منتشرين في القطاع المتنازع عليه بين البلدين الجارين.

ودعا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد، في بيان، إلى “الهدوء وضبط النفس”. ويجري مجلس الأمن الدولي الاثنين في نيويورك مشاورات تتناول الخلاف بين جيبوتي وإريتريا، وفق ما أفاد دبلوماسيون السبت، وطلبت أثيوبيا العضو غير الدائم في المجلس عقد هذا الاجتماع المغلق.

وقال الاتحاد الأفريقي إن مفوضيته “وبتشاور وثيق مع السلطات الجيبوتية والإريترية بدأت بنشر بعثة على الحدود الإريترية الجيبوتية لتقصي الوقائع”.

وأضاف أن “رئيس المفوضية يضع نفسه بتصرف جيبوتي وإريتريا لمساعدتهما على تطبيع العلاقات بينهما وتشجيع علاقات حسن الجوار”.

وتوترت العلاقات بين جيبوتي وإريتريا في القرن الأفريقي بعد توغل في أبريل 2008 للقوات الإريترية إلى رأس الدميرة الموقع الاستراتيجي الذي يشرف على مدخل البحر الأحمر في شمال عاصمة جيبوتي.

واندلعت اشتباكات مسلحة بين البلدين مرتين في عامي 1996 و1999 في إطار الخلاف حول هذه المنطقة، ووقعت جيبوتي وإريتريا في يونيو 2010 اتفاقا برعاية قطر لتسوية النزاع على الأراضي عبر التفاوض، وأرسل جنود قطريون إلى المناطق المتنازع عليها بانتظار اتفاق نهائي بين جيبوتي وأسمرة.


أضف تعليقاً