هل تنتظر الكويت 30 عاماً لمعرفة بطل الدوري؟

هل تنتظر الكويت 30 عاماً لمعرفة بطل الدوري؟

 

 

دبي – رفيق الحلو

 
مع نهاية الموسم بإمكانك مشاهدة فريقين يحتفلان بالفوز بلقب الدوري وكلاهما يرى أنه البطل، الفريقان هما نادي الكويت ونادي القادسية.
في الجولة السادسة من الدوري لعب نادي الكويت مع العربي وفاز، وبعد المباراة تقدم العربي بشكوى بسبب مشاركة أحد اللاعبين بداعي أنه موقوف، مرت الشكوى إلى لجنة المسابقات ومن بعدها لجنة الاستئناف ثم وصلت إلى الهيئة العامة للرياضة في الكويت، والتي قررت إلغاء نتيجة المباراة واحتسابها لصالح العربي واعتبار الكويت خاسرا.
مجلس إدارة نادي الكويت، لم يقف مكتوف الأيدي، وتقدم بشكوى في المحكمة الإدارية ضد قرار الهيئة العامة للرياضة، والمحكمة الإدارية ألغت قرار الهيئة العامة للرياضة، وقررت فوز فريق الكويت بدلا من العربي، ولكن الهيئة العامة للرياضة قررت الاستشكال ضد الحكم الصادر.
وقبل انطلاق الجولة الأخيرة من الدوري، كان القادسية في قمة الترتيب بـ44 نقطة والكويت خلفه بفارق نقطة.
وقبل ساعات قليلة من بداية مباريات المرحلة الأخيرة، أصدرت محكمة الاستئناف قرارا جاء فيه اعتماد فوز الكويت بدلا من العربي، في تلك المباراة في الجولة السادسة، وعليه أصبح الكويت في قمة الترتيب بفارق نقطتين عن القادسية.
وفي النهاية فاز الكويت على السالمية وفاز القادسية على خيطان، وقرر كل نادي تتويج نفسه بطلاً للدوري.
الاتحاد الكويتي لكرة القدم عبر لجنته المؤقتة أرسل تهانيه عبر حسابه الرسمي على تويتر لنادي الكويت.
بينما هاجم نادي القادسية اللجنة المؤقتة لإدارة شؤون اتحاد الكرة في البلاد وقال: “لجنتكم مخالفة وغير شرعية وجميع قراراتكم لاغية وغير معترف بها”.
فيفا ومنذ زمن تخلى عن الكويت واتحاده الكروي ومشاكله، وتحديدا في السادس من أكتوبر عام 2015 عندما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم تعليق عضوية الاتحاد الكويتي بسبب تعارض قوانينه المحلية مع القوانين الدولية، وبقي الإيقاف حتى يومنا هذا، علما أن فيفا كان قد علق عضوية الكويت مرتين من قبل عامي 2007 و2009.
هل حصل هذا من قبل يتوج فريقان ببطولة ذات الدوري في نفس الموسم؟
ليس تماماً، ولكن في البرازيل عام 1987، اعتبر كل من ناديي سبورت ريسيفي وفلامينغو نفسه بطلاً للدوري، الأول فاز بدوري أنشأته بعض أندية البرازيل، والثاني فاز بدوري أنشأه الاتحاد المحلي، بعدها طلب الاتحاد إجراء مباراة فاصلة بين الناديين لتحديد البطل، ورفض فلامينغو وانتقلت القضية إلى المحكمة العليا في البلاد، في النهاية صدر القرار لصالح نادي سبورت ريسيفي، ولكن هل تعلم متى صدر هذا القرار؟ صدر عام 2017 الشهر الفائت، أي بعد ثلاثين عاماً.

 


أضف تعليقاً