للمرة الثالثة خلال أقل من شهر، اندلعت اشتباكات مسلحة بين مواطنين وميليشيات الحوثي والمخلوع صالحالانقلابية، في مدينة إب وسط #اليمن، حيث تسعى قيادات حوثية لنهب أرض مقبرة وبناء منازل خاصة عليها.

وذكرت مصادر محلية لـ”العربية.نت” أن اشتباكات مسلحة تجددت منذ الخميس، بين مواطنين وأهالي منطقةأكمة_الصعفاني بمدينة #إب اليمنية، و الانقلابيين الذين استقدموا تعزيزات وأطقما مسلحة لنهب المقبرة وبناء منازل عليها بعد التصدي لهم في المرتين السابقتين، وإجبارهم على الانسحاب عقب تبادل كثيف لإطلاق النار.

وأفاد أحد الأهالي لـ”العربية.نت” أن ميليشيات الانقلاب عادت هذه المرة تحمل أوراقاً من السلطة المحلية ومكتب الأوقاف بمحافظة إب الخاضعة لسيطرتها، لشرعنة نهبها واستيلائها على المقبرة.

صورة تناقلتها مواقع يمنية للأوراق المزورة التي حملها الانقلابيون لتبرير استيلائهم على أرض المقبرة

وأكد أن أهالي المنطقة لن يسمحوا لمن وصفهم بـ”المغتصبين الفاسدين” من ميليشيات الانقلاب بانتهاك حرمة #المقابرلبناء منازل عليها، لافتا إلى أن “تهديداتهم ونيرانهم ومسلحيهم الموجهة لأهالي المنطقة لن ترهب الأهالي أو تجبرهم على السماح لهم باغتصاب المقبرة والبناء عليها منازل خاصة”.

وتمارس ميليشيات #الحوثيين والمخلوع صالح منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014 كافة أشكالالانتهاكات والجرائم والفساد ونهب الدولة والمواطنين، وآخرها الاعتداء والسطو على المقابر.