إعلام الشبكات الاجتماعية نسف إعلام ‘جزيرة قطر

إعلام الشبكات الاجتماعية نسف إعلام ‘جزيرة قطر’

  • مغردون على موقع تويتر ينتقدون ضمن هاشتاغات عديدة حشد دولة قطر لقوتها الإعلامية لشن هجوم على دولة الإمارات العربية المتحدة، وتشويه دورها عبر تسريب الأكاذيب والأخبار غير الصحيحة.

العرب  

 

 

 

الواقع العربي المشوه

عدن – أصبح الدور المشبوه والمكشوف الذي أوكل إلى قناة الجزيرة القطرية بإثارة حملات جانبية بعد تعثر رواية القرصنة لتصريحات أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، محور تندر وتهكم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأجمع مغردون على موقع تويتر ضمن العديد من الهاشتاغات على غرار #قطر_تشق_الصف_العربي و#الجزيرة و#قناة_الجزيرة و#تصريحات_تميم، على أن التقارير التي تبثها القناة وتهاجم فيها الدور الإماراتي الفعال في اليمن، لا تنطلي على مواطن يمني وعربي بسيط، لأنها وفق كل الأحوال تقلب حقائق الواقع على الأرض في وقت يؤكد فيه مغردون أن إعلام الشبكات الاجتماعية نسف إعلام القرن الماضي كقناة الجزيرة وأمثالها وعطل تأثيرها في الرأي العام.

وكانت قناة الجزيرة دأبت في اليومين الماضيين على نشر تقارير تشوه دور التحالف في اليمن عموما والدور الإماراتي خصوصا.

واستعانت قناة الجزيرة بتقرير من منظمة تدعى “منظمة سام للحقوق والحريات” يرأسها محام وناشط سياسي يدعى توفيق الحميدي وهو أحد أبرز نشطاء حزب الإصلاح التابع لتنظيم الإخوان المسلمين للحديث عن سجون سرية برعاية إماراتية في اليمن.

وتهكم مغردون أن هذه المنظمة لم تظهر إلا بعد الفشل في تمرير مخطط القرصنة. وقال مغرد “يبدو أن الجزيرة قد تحوثت فلم يعد لديها إلا محاولة الإساءة للتحالف العربي وللجنوبيين الذي تصدوا للمشروع الحوثي-الإيراني وبأساليب مفضوح زيفها”.

قطر جمعت كل المتناقضات، تشارك في عاصفة الحزم من جهة وتشوه الدور الخليجي من جهة أخرى
وتناقل مغردون على الشبكات الاجتماعية مقطع فيديو بعنوان “عضو المجلس الانتقالي الجنوبي يخرس مذيع الجزيرة جمال ريان ويفضح كذبه أمام العالم”.

وقال مذيع الجزيرة إن الجنوبيين متهمون بمساندة الإمارات. فرد الجنوبي منصور صالح محمد بالقول “نتشرف إن كانت تدعمنا الإمارات العربية المتحدة فهي الصديق الرئيسي في التحالف العربي الذي أعاد الشرعية ومكانتها وهي قدمت 45 شهيداً في مأرب ولم يقدمه غيرها خلال عامين”.

وقال مغرد في هذا السياق “في الوقت الذي تقدم فيه السعودية والإمارات الشهداء في اليمن، كانت قطر تكتفي بحروبها الإعلامية لطعن التحالف. وضمن هاشتاغ #قطر_تبيع_الوهم_وتزرع_الإرهاب، كتب حساب على تويتر باسم أجناد “دأبت قطر منذ سنتين على شق صف الحرب التي يخوضها التحالف العربي من خلال أدواتها الإعلامية بخلق الروايات الكاذبة”.

ويعبر أغلب اليمنيين على الشبكات الاجتماعية عن امتنانهم للدور الإنساني للمنظمات الإماراتية وخاصة الهلال الأحمر الإماراتي، التي أسهمت في إعادة تشغيل المستشفيات وترميم المدارس وتقديم المساعدات الإنسانية.

وكشف عدد من المختصين أن قناة الجزيرة وقنوات الإخوان تحاول تشويه دور دولة الإمارات بالجنوب اليمني، رغم ترحيب الشعب اليمني وامتنانه للدور الإماراتي.

ويقول مغردون إن تدخل قطر في الشؤون الداخلية في اليمن لأغراض شخصية وليس للصالح اليمني، خاصة أنها لم تقدم شيئا لليمن خلال السنوات الماضية.

وانتقد الوزير اليمني السابق هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، ما أسماه التدخل القطري في شؤون جنوب اليمن. وقال في تغريدة على حسابه في موقع تويتر “نستنكر وندين بشدة تصرفات قطر وتدخلاتها في شأن الجنوب العربي الضارة بشعبنا، والتي وصلت حد الكذب الصريح والعون للمخربين في حين لم تقدم شيئا للجنوب”.

والأربعاء 24 مايو غرد بن بريك “هوجمت السعودية والإمارات دهرا من قناة الفتنة الجزيرة ولم نسمع لمن يدعي الآن وحدة الصف من الإخونجية كلمة من هذا القبيل حينها في هاشتاغ #تصريحات_تميم”.

كما حذر خالد القاسمي الباحث في شؤون الخليج والجزيرة العربية عبر صفحته الرسمية على تويتر “موضوع اليمن لا يخص قطر نهائيا، لأنها أصلا دولة لم تساهم في المجهود العسكري أو حتى المجهود الإغاثي في اليمن وعليها ترك الحديث في هذا الموضوع”.

وتركز قطر كل قوتها الإعلامية على شن الهجوم على دولة الإمارات العربية المتحدة، وعمدت إلى تشويهها بتسريب الأكاذيب والأخبار غير الصحيحة، مع تفعيل العلاقة بينها وبين إخوان اليمن الممثلين في حزب الإصلاح) بشكل كبير.

مغردون يتناقلون على الشبكات الاجتماعية مقطع فيديو بعنوان (عضو المجلس الانتقالي الجنوبي يخرس مذيع الجزيرة جمال ريان ويفضح كذبه أمام العالم)
وسعت قطر بشكل موسع للترويج الإعلامي لحزب الإصلاح.

وفي هذا السياق هاجمت وسائل الاعلام القطرية تتزعمها قناة الجزيرة كل من بينه وبين حزب الإصلاح خصومة، وكرست أدواتها الإعلامية للهجوم المستفز. وكمثال على ذلك عندما تأسس المجلس الانتقالي الجنوبي دفعت بإعلامها للتخوين والتشكيك في وطنية أعضاء المجلس ورئيسه اللواء عيدروس الزبيدي، ووصف المجلس بالمجلس الانقلابي.

يذكر أن قطر تستغل قناة الجزيرة لخلق الفتن والمشاكل في معظم الدول العربية مستخدمة وتر الخلافات السياسية والطائفية، وقد استطاعت شق المجتمعات العربية، مدعومة بدور مشبوه لقطر في دعم المنظمات الإرهابية.

وكتب مغرد “بعد اجتماع قاسم سليماني مع وزير خارجية قطر، قناة الجزيرة تتهم التحالف في اليمن باعتقال وتعذيب اليمنيين! ختمت الخيانة يا صغير”.

ويعتبر مغردون أن “قطر جمعت كل المتناقضات”؛ في إشارة إلى مشاركتها في عاصفة الحزم لكنها في نفس الوقت تسخر إعلامها لتشويه الدور الخليجي في اليمن”.

وتقول ناشطة في تغريدة “ثورات الخراب التي رعتها الجزيرة كلفت مئات المليارات من الدولارات كانت كافية للقضاء على الفقر الذي تبتز عن طريقه الجزيرة العواطف”.


أضف تعليقاً