استمرار أعمال تطوير المسوّرة والأمن يتصدي للإرهابيين بحزم وقوة

بالفيديو.. استمرار أعمال تطوير المسوّرة والأمن يتصدي للإرهابيين بحزم وقوة

تواصل أمانة المنطقة الشرقية، أعمال إزالة المباني السكنية في حي المسورة بالقطيف، تمهيدا لتنفيذ مشروع تطوير وتنمية الحي، فيما تتصدى الجهات الأمنية بكل حزم وقوة للإرهابيين الذين يتخذون من المنازل المهجورة والعشوائية القديمة المتداخلة، أوكاراً للإنطلاق لتنفيذ مخططات خارجية تخريبية ضد الوطن وابنائه.

وفيما حصلت “المدينة” على مقطع فيديو لعمل الآليات والمعدات في المشروع اليوم الثلاثاء، وفيديو آخر للمشروع بشكله النهائي، أكدت أمانة المنطقة الشرقية سعيها لتطوير جميع الأحياء في المنطقة، من خلال تنفيذ مشاريع تنموية وتطويرية، حيث تبنى المجلس البلدي لمحافظة القطيف تنظيم وتطوير المباني والحارات القديمة، التي وافقت عليها أمانة المنطقة من ضمنها منطقة وسط العوامية ، بما يحقق تطلعات أهالي المحافظة بشكل عام والعوامية بشكل خاص .

وأشارت الأمانة على لسان مدير عام إدارة العلاقات العامة والاعلام المتحدث الرسمي محمد بن عبدالعزيز الصفيان إلى أن حي المسورة التابع لبلدة العوامية في محافظة القطيف من الأحياء المشمولة بعمليات التطوير والتنمية، التي بدأت أعمال إزالة المباني السكنية به خلال الأيام الماضية .

ولفت الانتباه إلى أنه يأتي من ضمن المشاريع التنموية المهمة التي تنفذها الأمانة حالياً في محافظة القطيف، وتشرف عليها بلدية محافظة القطيف مشروع إجراءات الإزالة لحي المسورة في بلدة العوامية، الذي يأتي ضمن مشاريع التطوير التي تنفذها الأمانة تمهيداً لتطوير لحي المسورة بوسط العوامية بمحافظة القطيف ، حيث أن الأمانة ماضية في أعمال التطوير حتى يتم الانتهاء من جميع أعمال الهدم والإزالة، فيما تتضمن أعمال الهدم إزالة عدد من المنازل العشوائية القديمة المتداخلة ضمن أزقة ضيقة لا يتجاوز عرضها المتر ونصف، ما تسبب في تشكيل خطورة على ساكني الحي، إضافة إلى وجود عدد من المنازل المهجورة والمهدمة، كذلك قدم شبكات الخدمات الموجودة بالحي وافتقارها لجميع وسائل السلامة.

وعد الصفيان المشروع أنه أحد أهم المشاريع التنموية بالمحافظة حيث وضعت عدد من الرؤى والمقترحات المهمة للمرحلة الأولى للمشروع بعد انتهاء أعمال الإزالة التي بدأت مؤخراً وفق الدراسات والمخططات التي وضعتها الأمانة في تطوير وسط العوامية التي لقيت ترحيب كبير من الأهالي بشكل خاص ومحافظة القطيف بشكل عام لما له من انعكاسات ايجابية من الناحية التنموية والتطويرية .

ويتضمن المشروع إنشاء سوق النفع العام ومحلات تجارية ذات طابع تراثي، إضافة إلى المنطقة الأثرية، كذلك إنشاء مركز ثقافي ومكتبة عامة وصالة رياضية وكافتيريات ومطاعم وقاعات مناسبات رجال ونساء، إضافة إلى إنشاء مجمع تجاري ومباني استثمارية ونادي نسائي وإنشاء رياض الأطفال وعدد من مواقف انتظار السيارات بطاقة استيعابية تصل إلى 610 موقف .

وأكد الصفيان أن الأمانة ماضية في أعمال الإزالة حتى يتم الانتهاء منها بشكل كامل تمهيداً للبدء في أعمال التطوير وتنفيذ المشروع الذي يعد أحد أهم المشاريع التنموية لتطوير منطقة وسط العوامية وتحويلها إلى مدينة عصرية حديثة تواكب جميع مدن المنطقة الشرقية من حيث النهضة التنموية الحديثة مع المحافظة على الهوية العمرانية والتراثية للمنطقة .

وأفاد أن جميع الشيكات لجميع الملاك في حي المسورة اصدرت بعد إنهاء جميع إجراءات التثمين قبل البدء بأعمال الإزالة بفترة طويلة، والتنسيق مسبقاً مع وزارة العدل لتقديم التسهيلات كافة وتذليل المعوقات التي تواجه ملاك العقار في منطقة وسط العوامية وتسهيل جميع إجراءات صرف التعويضات للملاك .


أضف تعليقاً