القمة الخليجية الأميركية تبحث الأمن وسياسات إيران

القمة الخليجية الأميركية تبحث الأمن وسياسات إيران

 

اختتمت أعمال القمة الخليجية الأميركية بعد جلسة مغلفة استمرت ساعة ونصف الساعة بمركز الملك عبد العزيز للمؤتمرات في الرياض ضمن برنامج اليوم الثاني من زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للمملكة العربية السعودية.
وناقشت هذه القمة التي عقدت اليوم الأحد بحضور ترمب وممثلي دول مجلس التعاون الخليجي، السياسات المشتركة والتعاون بشأن مسائل إقليمية.
كما بحثت القمة التي ترأسها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأميركي، التحديات الأمنية التي تواجه المنطقة لا سيما الوضع في اليمن وسوريا، فضلا عن السياسة الإيرانية في المنطقة، حيث يتفق الطرفان على أن نشاطات إيران في المنطقة تتسبب في عدم الاستقرار.
وشارك في القمة إلى جانب ترمب والملك سلمان، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وفهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس مجلس الوزراء بسلطنة عمان.
وتعد هذه ثالث قمة خليجية أميركية بعد قمة كامب ديفد 2015 وقمة الرياض 2016، كما تعد القمة الخليجية الأميركية الأولى منذ تولي ترمب منصبه يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

مذكرة تفاهم

وقبيل انعقاد القمة، وقعت الدول الخليجية والولايات المتحدة اليوم الأحد مذكرة تفاهم لمراقبة مصادر تمويل الإرهاب.
وتبادل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون تسليم المذكرة بحضور قادة الدول الخليجية وترمب.
وفي وقت سابق من اليوم عقد قادة دول مجلس التعاون الخليجي لقاء تشاوريا برئاسة ولي العهد السعودي في إطار التحضير للقمة الخليجية الأميركية ضمن برنامج اليوم الثاني لزيارة الرئيس الأميركي التاريخية للرياض.
وفي أعقاب القمة الخليجية، تنطلق في وقت لاحق من اليوم القمة العربية الإسلامية الأميركية بمشاركة ترمب وقادة وممثلي 55 دولة عربية وإسلامية.
ووصل ترمب الرياض صباح أمس في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه، ليصبح بذلك أول رئيس أميركي يبدأ زياراته الخارجية بزيارة دولة عربية أو إسلامية.
وعقد ترمب والملك السعودي أمس قمة جرى خلالها بحث العلاقات بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والعالم، والجهود المبذولة لاستقرار وأمن المنطقة.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: السعودية الرياض دونالد ترمب قمة عربية إسلامية قمة خليجية الملك سلمان بن عبد العزيز


أضف تعليقاً