بإمكانك أن تكون بدينا ولائقا صحيا

بإمكانك أن تكون بدينا ولائقا صحيا

 

قالت مدربة لياقة بدنية أميركية إن بالإمكان أن تكون بدينا ولائقا صحيا في نفس الوقت خلافا للاعتقاد السائد الذي دأبت بعض الدراسات الصحية على الترويج له.
وكتبت المدربة لويز غرين مقالا في صحيفة غارديان البريطانية جاء فيه أن الدراسات “التي تشيع الخوف” هي نتاج طبيعي لمجتمع يقوم على التمييز بين أفراده على أساس الوزن الذي يعد ضربا من “اضطهاد يحظى بالقبول علنا”.
وشددت على ضرورة الكف عن الافتراض القائل إن كل البدناء أناس يعانون من اعتلال في صحتهم.
وأوضحت أن معايير الأجسام الأنيقة تغيرت على مر العصور، ففي القرن الـ19 كانت الأحجام الكبيرة معيارا للصحة الجيدة ودليلا على ثراء أصحابها.
وفي تسعينيات القرن الماضي اعتبرت رشاقة ونحافة عارضات الأزياء نموذجا للجسم الصحيح، ونحن نعيش اليوم في زمان ازدادت فيه أحجام أجسامنا بسبب نمط الغذاء الذي نتناوله، والتكنولوجيا والأعمال المكتبية والضغوط التي نتعرض لها، لكننا مع ذلك نقيس صحتنا بمعيار قديم يسمى مؤشر كتلة الجسم الذي اكتشف في ثلاثينيات القرن الـ19.
وذكرت لويز غرين أنها توصلت بعد عملها في تدريب الآلاف من زبائنها البدناء إلى أن قوام الصحة الجيدة يكمن في التوقف عن صرف الأموال على الحمية الغذائية، والانهماك في حركة الجسم، وتناول أطعمة مغذية بقدر الإمكان لكن لا تحرم نفسك عن التمتع بأكل كعكة عيد الميلاد بين الفينة والفينة.
المصدر : غارديان
كلمات مفتاحية: بدين ولائق بدنيا مدربة لياقة لويز غرين تمييز على أساس الوزن معيار الصحة الجيدة مؤشر كتلة الجسم


أضف تعليقاً