مخلفات القمامة في صنعاء تظهر حقيقة تحالف الإنقلابيين

«سبتمبر.نت»

أظهرت مخلفات القمامة التي أصبحت تغرق معظم شوارع صنعاء وحارتها، كمية الخلاف الكبير في أوساط تحالف الإنقلابيين في صنعاء.

وكشفت قيادات في حزب المخلوع علي عبدالله صالح، إن قطع الرواتب عن عمال النظافة متعمد من قبل ميليشيات الحوثي الهدف منها الإساءة إلى أمانة العاصمة التي تتبع حزب المؤتمر “جناح المخلوع صالح”.

وهاجمت قيادات في حزب المخلوع ميليشيات الحوثي واصفين إياها بمطبخ الأوبئة والعاهات المستديمة والمؤامرات الخبيثة الفاشلة في إدارة الدولة.

لعبة القمامة والصراع على كرسي الامانة

وأكد الإعلامي المقرب من المخلوع صالح “كامل الخوذاني”، ان ميليشيات الحوثي على مستوى إعلامها الرسمي والحزبي استغلوا نتيجة اضراب عمال النظافة احتجاج لعدم صرف رواتبهم وتحميل مسئوليتها قيادة امانة العاصمة معتبريها طبخه عفاشيه معده غرضها تشويه صورة الموناليزا الثورية الملائكية البريئه.

وأضاف إن حملتهم الإعلامية تضمنت، أستهدف المؤتمر وتصويره بالحزب الذي لايهتم بالناس والمتسبب بما يحدث من أوبئة جراء تراكم القمامة.

ووصف الخوذاني حملتهم الإعلامية بالبائسة التي يسعون من خلالها، تجميل صورة ادارتهم المشوهة للدولة ولفت الانظار عن فساد قياداتهم بالسلطة ومشرفيهم.

وأفاد: إن من حملاتهم الإعلامية، حرف سيل الانتقادات والكتابات لدى اعلاميي وناشطي المؤتمر وبقية الناشطين والإعلاميين المستقلين والتي سوف تصب جام غضبها على مالية السلطة الخاضعة لسيطرتهم وتحويلها صوب قيادات مؤتمرية تتمثل بقيادات امانة العاصمة وهو ما سوف يجبر هؤلاء الإعلاميين والناشطين أما التزام الصمت او انتقاد قيادات امانة العاصمة وتحميلها المسئولية ووصمها بالفشل.

وأوضح إن لوبي ميليشيات الحوثي من خلال المؤامرة المفضوحة يصوب انظاره صوب كرسي أمين العاصمة ولا توجد طريقه لتحقيق هذا الهدف أفضل من طريقة اكوام القمامة التي ستخلف ضجة وردة فعل شعبيه كبيره تدفع الى تغيير امين العاصمة بالشخص المعد مسبقا والمعمم بالعمامة والمعين بالقمامة.

التحريض على المخلوع

وعلى صعيد آخر كشف جنود تدربوا لدى ميليشيات الحوثي لموقع “سبتمبر نت”، عن تدريبهم لدى المعسكرات التابعة للحوثي على كراهية المخلوع صالح وغرس معاداته.

وأفاد الجنود إن القيادات الحوثية، تجري محاضرات من وقت لآخر في دورة تستمر 40 يوم، لكل من يلتحق بها العديد منها تتحدث عن العداوة القديمة بينها وبين المخلوع صالح وان تحالفها معه جاء من أجل الضرورة لكنه يضل الشخص الذي تسبب في مقتل زعيمهم حسين بدر الدين الحوثي.

وذكر المصدر إن الدورة التي تجريها ميليشيات الحوثي للمغرر بهم والتي تستمر 40 يوما تسمى الدورة القتالية والتي يخرج بعدها المجند على هبة الاستعداد للموت بعد أجروا له غسيل مخ.

وأكد أن الدورات التدريبية التي تجريها الميليشيات، تمنع التحاق الكبار أو الشباب بها، ومن شروطها أن يكون عمر الملتحق بالدورة أقل من 18 عام.

ميليشيات الحوثي تصف تاريخ المخلوع بالأسود

من جانبه وصف القيادي في ميليشيات الحوثي تاريخ المخلوع صالح بالتاريخ الأسود القائم على تغذية الصراعات مع خصومة وحلفاءه.

وقال المروني في خطابه الذي وجهه للمخلوع صالح، لكي تضل في هرم السلطة، بات من طبعك اللازم إثارةُ المشاكل الداخلية على قاعدة “ما يكسر الحجر إلّا أختها”.

ونفى في خطابه الذي نشر على موقع “المسيرة نت” التابع الميليشيات الحوثي، إن يكون للمخلوع صالح صف في جبهات القتال وان تحالف جماعته معه مجرد وهم.

واتهم القيادي في ميليشيات الحوثي المخلوع صالح ببيع سلاحَ الشعب في السوق السوداء، مشيرا إلى أن أسماء سماسرة المخلوع بها اشتهرت والتي من ضمنها ، مسدس أحمد علي، وقنّاصة عمار، وهلم جرًا.

وتابع: في خطابه للمخلوع: تقول إنك ضد العدوان، والواقعُ أنك ضده قالبًا ومعه قلبًا، ولعلك ظننتَ في ادعاء وقوفك ضد العدوان ما يسمحُ لك بإعادة إنتاج ما أفسدته على مدى سنوات حُكمك، وهيهات أن يصلحَ اللهُ عمَلَ المفسدين، أَوْ أن تمرَّ مغالطتُك على الشعب بعد أن عَرَفَ منك ثلاثًا وثلاثين سنةً من الكذب بكافة أشكاله وأنواعه


أضف تعليقاً