كشفت سامسونغ أمس الأربعاء عن هاتفها الذكي المنتظر غلاكسي أس8في الوقت الذي تكافح فيه لاسترداد صدارتها في سوق الهواتف الذكية التي خسرتها لمنافستها شركة آبل الأميركية بعد السحب المحرج لهواتف غلاكسي نوت 7 من الأسواق في أعقاب بعض حوادث اشتعاله.
ويتضمن غلاكسي أس8 شاشة كبيرة منحنية على الجانبين تغطي نحو 83% من الواجهة الأمامية للهاتف الذي يعد أول هاتف من الفئة العليا للشركة الكورية الجنوبية منذ استدعت في سبتمبر/أيلول الماضي كافة هواتف نوت 7 من الأسواق وأوقفت تصنيعه نهائيا.

وفي حدث خاص أمس الأربعاء بمدينة نيويورك الأميركية كشفت الشركة عن نموذجين من غلاكسي أس8 الأول بشاشة بقياس 5.88 بوصات والثاني أس8+ بشاشة بقياس 6.2 بوصات، ويعدان أكبر هاتفين تطلقهما الشركة حتى الآن، وسيطرحان للبيع اعتبارا من 21 أبريل/نيسان المقبل.

وقد أقر رئيس الجوال في سامسونغ دي. جي كوه بأن الشركة واجهت سنة صعبة بعد فضحية النوت 7، وقال “يجب أن نكون جريئين بما يكفي للدخول إلى المجهول ومتواضعين بما يكفي لنتعلم من أخطائنا”.

وأعلنت شركتا الاتصالات الأميركيتان تي موبايل وفيرايزون عن سعر النسخة الأصغر من الهاتف بنحو سبعمئة دولار، والنسخة الأكبر بنحو 840 دولارا لدى فيرايزون، و850 دولارا لدى تي موبايل.

ويتضمن الهاتف الجديد تقنية الذكاء الاصطناعي الجديدة لسامسونغ التي تحمل اسم “بكسباي” والتي تقدم مساعدا صوتيا شبيها بالمساعد الصوتي “سيري” في أجهزة آبل، كما يأتي الهاتفان بماسح لقزحية العين يتيح للمستخدمين فك قفل الهاتف بمجرد النظر إليه.

غلاكسي أس8+ يأتي بقياس 6.2 بوصات في حين جاء غلاكسي أس8 بقياس 5.8 بوصات(رويترز)

أما باقي مواصفات الهاتف فتتضمن شاشة سوبر أموليد بدقة 1440×2960 بكسلا محمية بطبقة زجاج غوريلا 5، وذاكرة وصول عشوائي (رام) بحجم أربعة غيغابايتات، ومساحة تخزين داخلية بحجم 64 غيغابايتا، مع إمكانية توسعتها باستخدام بطاقة “مايكرو أس دي”.

ويأتي الهاتف بكاميرا خلفية بدقة 12 ميغابكسلا تعمل بتقنية البكسل المزدوج مع ضوءي فلاش، وكاميرا أمامية بدقة ثمانية ميغابكسلات، ويتموضع قارئ البصمة إلى جانب الكاميرا الخلفية.

وتعمل النسخة الموجة للولايات المتحدة من الهاتف بمعالج سنابدراغون 8355 ثماني النوى، أما النسخ الموجهة إلى الأسواق الأخرى فعتمل بمعالج إكسينوس لشركة سامسونغ وهو ثماني النوى أيضا.

والهاتف مقاوم للماء والغبار وفق معيار “IP 68” أي أنه يقاوم الماء حتى عمق متر ونصف لمدة نصف ساعة.

وتأتي بطارية الهاتف الأصغر بسعة 3000 ميلي أمبير والآخر بسعة 3500 ميلي أمبير غير قابلة للإزالة، ويتضمن الهاتف لأول مرة في أجهزة سامسونغ منفذ “يو أس بي-سي” الجديد.

وتأمل الشركة أن يكون تصميم هاتف غلاكسي أس8 ومواصفاته القوية والمزايا الجديدة التي جاء بها كافيا لإنعاش مبيعاتها في هذا العام الذي يتوقع أن تأتي فيه آبل بتغييرات رئيسية في هاتف آيفون تتضمن شاشة منحنية على الجانبين والتي أصبحت عنصرا أساسيا في هواتف غلاكسي.

كما أن غلاكسي أس8 حيوي لتحسين صورة سامسونغ كمصنّع موثوق للأجهزة المتنقلة بعد مشكلة هواتف نوت 7 التي أضرت بها كثيرا.

وبحسب المحلل في شركة “سي سي أس إنسايت” البريطانية بن وود، فإن “غلاكسي أس8 أهم هاتف لشركة سامسونغ خلال عقد وكل خاصية فيه ستكون تحت المجهر”.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز