جنايات القاهرة تحكم بالإعدام على وجدي غنيم

قضت جنايات القاهرة اليوم بالإعدام شنقا على الداعية الإسلامي وجدي غنيم ومتهمين آخرين، إثر إدانتهم “بتأسيس لجان نوعية بمنطقة عين شمس تستهدف ارتكاب أعمال عنف وإرهاب ضد مؤسسات الدولة والمواطنين”، كما قضت المحكمة في القضية نفسها بمعاقبة خمسة آخرين بالسجن المؤبد 25 عاما.
وذكرت هيئة المحكمة في بداية الجلسة أنها كانت أرسلت أوراق القضية لمفتي الديار المصرية لاستطلاع رأيه في الوقائع المنسوبة إلى المتهمين “لإبداء رأيه الشرعي في ما صدر من جرائم إرهابية ارتكبوها”، وقضت المحكمة بإعدام وجدي غنيم غيابيا ومتهمين اثنين حضوريا، ولم يبد المفتي اعتراضا على تنفيذ العقوبة.
وقضت بمعاقبة خمسن آخرين -بينهم متهم غيابي- بالسجن المؤبد 25 عاما، وعقب تنفيذ العقوبة تحدد إقامتهم ويحظر سفرهم إلى قطر وسوريا وتركيا لمدة خمس سنوات. وعقب النطق بالحكم، قال القاضي رئيس المحكمة شعبان الشامي إن هذا “أول إجراء احترازي يتم تطبيقه”.
تهم متعددة
وتضم القضية المعروفة بخلية وجدي غنيم ثمانية متهمين (اثنين غيابيا وستة حضوريا)، ويواجهون اتهامات “بالانتماء لجماعة إرهابية وارتكاب أعمال عنف والتحريض عليها بحق مؤسسات الدولة”.
وكانت النيابة العامة أحالت المتهمين في أبريل/نيسان 2016 إلى المحاكمة الجنائية في ختام التحقيقات التي باشرتها، وأسندت إليهم أنهم في الفترة من عام 2013 وحتى عام 2015 قام المتهم الأول -واسمه عبد الله هشام محمود حسين- بتأسيس وتولي “زعامة جماعة أنشئت خلافا لأحكام القانون، والغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين”.
وأوضحت تحقيقات النيابة أن تلك “الجماعة الإرهابية تقوم على أفكار تكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما واستباحة دماء المواطنين المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم، بهدف الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر”.
حكم أولي
وأوضح عضو هيئة الدفاع عن المتهمين المشير أحمد لوكالة الأناضول أن الحكم أولي قابل للطعن عليه أمام محكمة النقض (أعلى محكمة للطعون في البلاد) في غضون ستين يوما للمتهمين حضوريا، ويحق للمدان غيابيا في حالة إلقاء القبض عليه أو تسليم نفسه إعادة إجراءات المحاكمة.
وقال أحمد سعد محامي المتهمين في تصريح سابق للأناضول إن “الاتهامات الموجهة لموكليه عبثية ليس لها أساس من الصحة والمحكمة استخدمت أقصى درجات العقوبة”.
ووجدي غنيم نسب له بيان مطلع أبريل/نيسان الجاري أعلن فيه تجميد عضويته بجماعة الإخوان، وسُجن في مصر أكثر من مرة في تهم ارتبط أغلبها باتهامه “بالانتماء لجماعة محظورة في مصر”، قبل أن يرحل عنها إلى عدة دول.
المصدر : وكالات


أضف تعليقاً