إسماعيل هنية تركيع غزة مستحيل

أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن ما وصفها بمحاولات تركيع غزة مستحيلة.
وقال هنية في مهرجان بعنوان “إلى القدس عائدون” نظمته وزارة الأوقاف اليوم الأحد في غزة، إن من يحاول تركيع غزة واهمٌ، في إشارة إلى الإجراءات التي اتخذها مؤخرا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بحق قطاع غزة قبيل زيارته واشنطن للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب.
وأضاف هنية أن حركة حماس قامت بخطوات عدة لتبرهن على رغبتها في المصالحة وبناء نظام سياسي فلسطيني موحد ومرجعية قيادية واحدة، وقال إن هذه الخطوات قوبلت من قبل حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بقرارات ترسخ الانقسام.
وتحدث في هذا الإطار عن عقاب تعرضت له غزة في الآونة الأخيرة يشمل اقتطاع 30% من رواتب الموظفين في القطاع، ووصف جملة الإجراءات المتخذة من قبل السلطة الفلسطينية، ومنها فرض ضرائب على محطة الكهرباء في غزة، بأنها محاولة للتلاعب بقوت الناس ومعايشهم.
وفي إشارة ضمنية إلى عباس، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إنه إذا كان الهدف من العقوبات التعبير عن موقف مناهض للمقاومة، فإن من يفعل ذلك يضعف نفسه.
وأضاف هنية في كلمته بالمهرجان “اختصروا الزمن ولا تجربوا المجرب.. لا تجربوا الحصار ولا قطع الرواتب”، مؤكدا أن يد حماس تظل ممدودة مع ذلك للشراكة السياسية والحوار الوطني لبناء مرجعية وطنية والتوافق على برنامج وطني من أجل التفرغ للملفات الكبرى وحماية القدس والتصدي للاستيطان.
من جهة أخرى أوضح هنية أن حركة حماس ستكون خلال الأيام القادمة أمام استحقاقين مهمين، أولهما إعلان الوثيقة السياسية الجديدة للحركة، والآخر عقد الانتخابات الداخلية لرئاسة الحركة. وأكد أن الوثيقة الجديدة للحركة لا تمس بالثوابت ولا الإستراتيجيات، كالقدس وحق العودة والمقاومة.
المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة


أضف تعليقاً