عقوبات العويس وخميس والنصر والهلال

واجه الاتحاد السعودي لكرة القدم هجوماً محموماً من إعلاميين وقانونيين في قراره بحق محمد العويس لاعب الشباب الذي سينتقل للأهلي رسمياً الموسم المقبل، مستغربين الاكتفاء بتغريمه 300 ألف ريال بعد ثلاثة أشهر من التحريات والتحقيقات، متوقعين عقوبات أقلها الإيقاف ستة أشهر على خلفية اتهامات خطيرة في شكوى نادي الشباب.
من جانبي، أستغرب كثيراً مطالبة الأغلبية بعقوبات قاسية اقتراناً بطول فترة التحقيقات، وبغض النظر عن طول الفترة أو قصرها فإن المستندات كفيلة بتحديد العقوبات بناء على نتائج التحقيقات وإثبات الاتهامات، لكنني أتفق مع الذين أكدوا ضعف البيان الإعلامي وعدم اكتمال فقراته مما يحتم الشائعات والاجتهادات، دون أن نغفل حق المتضررين بالتصعيد لمركز التحكيم، وفي المقام ذاته ما زال البعض يخلطون بين هذه القضية لدى اتحاد القدم، والقضية التي قدمها الأهلي لمركز التحكيم ضد لجنة الاحتراف بشأن العقد الأول، وتم رفض الدعوى والمصادقة على قرار اللجنة بعدم قانونية العقد.
أما القضية الأكثر صخباً، ودون اكتراث بالغوغائيين، فإن بيان اتحاد القدم كان وافياً والقرارات مقنعة بإيقاف عوض خميس ستة أشهر وتغريمه 300 ألف ريال، ومنع نادي النصر فترة تسجيل واحدة وتغريمه نصف مليون، وتغريم الهلال نصف مليون، وإيقاف الوسيط غرم العمري ستة أشهر وتغريمه 300 ألف، منتظرين استئناف بعض الأطراف لدى مركز التحكيم الذي هو آخر درجات التقاضي.
*نقلا عن الرؤية الإماراتية


أضف تعليقاً