سيتي ويونايتد قمة إنجليزية بأهداف أوروبية

عندما يلتقي اليوم قطبا مانشستر في المباراة المؤجلة بينهما من المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، سيكون هدف كل منهما حصد النقاط الثلاث للمباراة بأي وسيلة، من أجل تعزيز آماله في إنهاء الموسم بأحد المراكز الأربعة الأولى للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
ويتجدد الصراع بين “السيتيزنز” وجاره “الشياطين الحمر” من خلال مواجهة مثيرة في بريميرليغ، لكنها تحمل في طياتها أهدافا أوروبية.
ورغم خروج الفريقين منطقيا وعمليا من الصراع على لقب البطولة، فإن الفرصة لا تزال سانحة أمامهما لإنهاء الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى في جدول المسابقة، والتي يتأهل أصحابها إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.
ويحتل مان سيتي المركز الرابع حاليا بـ64 نقطة بفارق نقطة واحدة فقط أمام مان يونايتد، مما يجعل المباراة بين الفريقين معركة حاسمة بشكل كبير على المركز الرابع قبل المباريات الخمس الأخيرة لكليهما.
ومدد مانشستر يونايتد انتصاراته المتتالية إلى ثلاثة، بالفوز على بيرنلي بهدفين دون رد، ليحافظ الفريق على سجله خاليا من الهزائم في 23 مباراة متتالية بالدوري الإنجليزي.
وانضم النجم الفرنسي بول بوغبا إلى قائمة المصابين التي تضم كلا من زلاتان إبراهيموفيتش وماركوس روخو وخوان ماتا وكريس سمولينغ وفيل جونز، ولكن الخبر السعيد لجوزيه مورينيو -مدرب “المانيو”- هو أن لاعبيه أنطونيو فالنسيا وآندير هيريرا جاهزان للمباراة.
ولا يفكر مانشستر سيتي في هذه المباراة فحسب، وإنما يفكر أيضا في فريق ليفربول الذي يحتل المركز الثالث بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي، لكنه خاض مباراتين أكثر منه.
ويتطلع مانشستر سيتي لاستعادة اتزانه بعد الهزيمة 1-2 أمام أرسنال في مباراة امتدت وقتا إضافيا الأحد في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.
وجاءت هذه الهزيمة لتؤكد خروج مانشستر سيتي صفر اليدين من بطولات الموسم الحالي في أول موسم للفريق تحت قيادة المدرب جوسيب غوارديولا، ليكون أول موسم له دون أي لقب منذ بدأ مسيرته التدريبية حتى الآن.
وتحوم الشكوك حول مشاركة الأرجنتيني سيرجيو أغويرو وزميله الإسباني ديفيد سيلفا في المباراة.
المصدر : وكالات


أضف تعليقاً