معارك بمحيط معسكر خالد الإستراتيجي في تعز

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن معارك مستمرة تدور في محيط معسكر خالد بن الوليد الإستراتيجي غرب محافظة تعز بين قوات الجيش الوطني تساندها قوات التحالف العربي من جهة، ومليشيا الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، من جهة أخرى.
وأضاف المراسل نقلا عن مصادر عسكرية أن معسكر خالد بن الوليد أصبح نقطة تماس بين الجانبين بعد أن سيطرت قوات الجيش الوطني خلال الأيام الماضية على جبل “النار” وتلال مجاورة له تطل على المعسكر.
وقال مراسل الجزيرة إن مليشيا الحوثي وقوات صالح انسحبت من المعسكر بعد أن أصبح تحت السيطرة النارية للجيش الوطني، مشيرا إلى أن ما يعيق التقدم نحو المعسكر هو الألغام التي نشرها الحوثيون.
وشنت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية غارات استهدفت مواقع تتمركز بها مليشيا الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع في الجبال المحيطة بالمعسكر.

البيضاء وحجة
من جهة أخرى، أفادت مصادر ميدانية باندلاع مواجهات بين المقاومة ومليشيا الحوثي في منطقتي الجعار والمسياب بمديرية الزاهر في محافظة البيضاء وسط اليمن، كما تجددت الاشتباكات أمس بين الجانبين في مديرية ذي ناعم بالمحافظة نفسها.
في الأثناء، أعلن الجيش اليمني اليوم الإثنين استعادته مواقع عسكرية كانت تحت قبضة مليشيا الحوثي في محافظة حجة، القريبة من الحدود السعودية، شمال غربي البلاد.
وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن بيانا أصدره المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة أشار إلى أنه “تم قتل عدد من الحوثيين كانوا في تلك المواقع، إلى جانب الاستيلاء على دورية عسكرية وأسلحة خفيفة ومتوسطة”.
وتشهد محافظات يمنية عدة بينها مناطق محاذية للسعودية حربا منذ أكثر من عامين بين الجيش اليمني والمقاومة من جهة، ومليشيا الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعا إنسانية صعبة، وأعدادا كبيرة من القتلى والجرحى والنازحين.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات صالح، استجابة لطلب هادي بالتدخل عسكريا، في محاولة لمنع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى بقوة السلاح.
المصدر : الجزيرة + وكالات