ضائقة مالية تعصف بالتيار الصدري العراقي

أصدر زعيم التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر قرارا بتخفيض رواتب أعضاء التيار إلى النصف، بدعوى أنه يمر بضائقة مالية.
ودعا الصدر في بيان الجهات المختصة داخل التيار الصدري إلى تسليم نصف الراتب فقط لجميع العاملين في اللجان التابعة للتيار، بما فيها الأقسام العسكرية والإعلامية والدعوية.
وأعلن أن العمل بهذا القرارسيستمر لمدة ستة أشهر، على أن يستثنى منه القائمون على المرقدين ومن وصفهم بالشهداء.
وقال الكاتب والمحلل السياسي المقرب من التيار مناف الموسوي للجزيرة إن هذه التجربة ليست الأولى، فقد كانت للتيار تجارب سابقة تعامل فيها بنوع من أنواع التقشف.
وبيّن الموسوي أن اتخاذ الصدر قرارا بإيقاف اللجان الاقتصادية التابعة للتيار التي تتمثل في مجموعة من الشركات تعمل على توفير احتياجاته المالية، كان له تأثيرات على الميزانية.
وفي رده على سؤال عما إذا كان يعتقد أن هناك علاقة بين هذه الأزمة المالية وتصريحات الصدر بشأن رئيس النظام السوري بشار الأسد، استبعد الموسوي الأمر، وأشار إلى أن التيار يعتمد على مبدأ التمويل الذاتي.
ولفت إلى أن التيار يمر بفترة مراجعة وتأهيل لإعادة إيجاد بدائل اقتصادية للاستمرار.
يشار إلى أن الصدر دعا قبل نحو عشرة أيام الرئيس الأسد إلى الاستقالة من منصبه لتجنيب بلاده المزيد من الويلات، وإتاحة المجال للشعب لاختيار قيادة جديدة، ووصف القصف الذي تنفذه القوات الأميركية في العراق وسوريا بأنه كيل بمكيالين.
المصدر : الجزيرة